هلوسات ذاتية...

هلوسات ذاتية...

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

بالأمس إجتزت إمتحانا بنجاح ...خرجت فرحا مسرورا ،لم أنتبه لأنني رفعت يدي عاليا...إبتسمت بخجل للمراقب وخرجت ،هذه المرة متأكد أنني ناجح فرغم أنه إمتحان مدفوع لكنه صعب ويتطلب حفظا كثيرا ...جلست في محطة حافلات أنتظر بهدوء ،مرت حافلة ولم تتوقف ،إمتعضت المرأة التي تجلس بجانبي فأخبرتها بأن تلك الحافلة مسترسلة ،ثم جاء شرطي يافع يحمل جهاز الإرسال في جيبه ،توقفت تاكسي فركبت لكن زميله خاصمه ...ذهبت للجامعة التي أدرس فيها ...سلمتهم نسخة الإمتحان ثم جلست قليلا في قاعة الأساتذة ،وجدت دينارا نسيه أحد الزملاء...

من ياترى كان هنا ...أكيد يرتدي بدلة فسروال الجينز لا تسقط منه الأموال...أخذته و اعطيته لعاملة النظافة ...دخلت لمدرج ووجدت بعض الطلبة يذاكرون ...سألوني عن الإمتحان فقلت لهم لا تقلقو ...كدت أخبرهم بأنني نجحت للتو...فقررت أن اصمت فحتما سيبتزونني...

بعدها عدت للمكتب ،فتحت مكتب مريم ودعوتها لتلتحق بنا ...

كنت أشاهد حلقة من مرايا لياسر العظمة ...منذ مدة لم نتحدث حول العمل ،سألتها إن كانت تريد أن تذهب للعمرة فلديها مبلغ من المال يخصها ولا تريد أن تسترده ،تجربة العمرة و الحج في عمر صغير للمسلم تجربة ممتازة ...هي من كتبت المحاضرات التي قدمتها منذ مدة حول علوم البيانات و البيانات الضخمة ،كنت قد حصلت المبلغ كاملا ...بما أننا لم نتفق على النسب قالت تصرف على راحتك ،أنا حصلت المبلغ بصعوبة وأعطيت هدية للرجل الذي جلب لنا المشروع ...ثم قسمته على إثنين...قسمة إفتراضية فقد بقي المبلغ في حسابي أعطيتها قلادة من الفضة كهدية على مجهودها كما أن عيد ميلادها كان منذ أيام...بعدها عدت للمنزل ونمت باكرا فقد كنت متوترا قبل الإمتحان ...تدوينة اليوم برعاية مدونة هلوسات ذاتية لعلي الأعرج...جائتنا دكتورة في الفلسفة وتريد إنجاز مدونة تنشر فيها أعمالها هي متخصصة في السينما و الأدب الفارسي ...أظنها مباحث صعبة وتتطلب مجهود ذهني كبير ...عرفتني على المخرج الياياني ياسوجيرو أوزو...وخاصة فلميه tokyo story.

https://youtu.be/JBX4SGB2u48

وفيلم equinox flour

https://youtu.be/7yR3VKR-0hA




التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق