الحاسوب رفض أن يذهب معك، هل عاد زمن المعجزات؟

الحاسوب رفض أن يذهب معك، هل عاد زمن المعجزات؟

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

الأسبوع الفارط طلب مني أحد المبرمجين أن أقرضه حاسوبا لكي يرسل سيرته الذاتية لشركة حتى يجد عملا. فتحت له الحاسوب و فتحت له نافذة خاصة وقلت له بأن لا يمسح الكوكيز او تاريخ الإبحار من الحاسوب لأنني لا أذكر كل المواقع التي أدخلها كما لا أريد إعادة ملأ البيانات في المواقع الجديدة، تركته لدقائق و عدت فوجدته قد مسح كل شيء كأنه تعمد ذلك...

الحقيقة كنت سأرشحه لشركة تبحث عن مبرمج لكن عدلت عن ذلك، لا أعلم لماذا لكن شيء ما بداخلي يقول بأنه لا يستحق هذه الوظيفة أو الفرصة.لذلك لم أخبره بأن يرسل سيرته الذاتية لي. بعد أن أكمل قال بأن الحاسوب رديء ويجب رميه.

بالأمس عاد لطلب الحاسوب مرة أخرى، لكن حين فتحه ظهرت شاشة زرقاء فأخبرته أن الحاسوب لا يحبه لأنه مبرمج شرير لذلك يرفض الذهاب معك، كما أنك ذممته بعد أن قضيت حاجتك و لم تشكره، ألا تعلم أن للجماد مشاعر.  . ألم تشاهد سائق تاكسي يطبطب على سيارته و يدللها  أو صيادا يتغنى بقاربه و يداعب شباكه حتى تأتيه بالأسماك، أو فلاحا يغني لأبقاره حتى يدروا الحليب. نفس الشيء للحاسوب أيها اللئيم.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق