لمن من لم ينم بعد

لمن من لم ينم بعد

رياض فالحي

رياض فالحي

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

الساعة تشير إلى منتصف الليل و النصف، كنت قد نزعت الميموري كارد من هاتفي ووضعتها كفلاشة لتجربة برنامج على حاسوبي، كان عندي موعد على الواتساب مع شخص ما ، تحدثنا منتصف النهار ، لكن قلت له لنكمل الحديث على الساعة السابعة بتوقيت غرينيتش، حتى لا ينتهي كيس الحديث (      ). المشكل كلما تحدثنا لا ينتهي حبل الكلام فموضوع يولد آخر. الحقيقة في الحياة الواقعية صامت جدا لكن تحدث أشياء أمامي تجبرني على الكلام فبالأمس كان يمشي أمامي شابين في المطر ويتحدثان عن مشروع بيع كليتهما ب 150 ألف دولار ثم الهجرة إلى البرازيل و العيش المريح هناك .

ماذا سأفعل لكما ، سعر الكلية 15 ألف دولار ، يصل إليك تقريبا 5 آلاف، ثم لا يبارك الله لك فيها فتذهب بدون ان تشعر، لحقت بهما حتى لا يحلما كثيرا، كما أن الحياة في البرازيل ليست آمنة.  

إذا كنت تتواصل مع شخص لا تنزعج إذا لم يرجع على رسائلك فقد يكون مشغولا او مسافرا أو نسي هاتفه، المهم إلتمس لأخيك ألف عذر.

لنعد للموضوع الأساسي ماذا تفعل إذا جفاك النوم؟

طبعا الأذكار و الإستغفار و التسبيح، و المعوذتين و آية الكرسي. فتجني الحسنات و تذكر الله فتطمئن نفسك.

-إقرأ كتابا من جهاز لوحي مثل قارئ الكتب الإلكتروني أو آيباد أو الهاتف مع تشغيل الوضع الليلي.

-راجع يومك وحاسب نفسك.

-لا تقلق حول المستقبل فالغيب بيد الله و يعد العسر يسرا و دوام الحال من المحال و الغائب عذره معه و الحي سوف يعود.

ليلة سعيدة و أحلام لذيذة.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق