الرجال يلتقون و الجبال لا تلتقي

الرجال يلتقون و الجبال لا تلتقي

رياض فالحي

رياض فالحي

رضا يشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

عندنا مثل يقول "الرجال تتلاقى و الجبال ما تتلاقى" يعني دائما هناك إمكانية أن تلتقي مع شخص ما مرة أخرى مهما طال الزمن.

ااساعة الثالثة إلتقيت في محطة باردو بشاب أعرفه، سلمت عليه و قلت له أنا أعرفك فقد لعبنا لكم مقابلة كرة قدم على الشاطئ سنة 2013 في أفريل او ماي ، و قد كنت تدرس تنشيط شبابي.عندي ذاكرة رهيبة تجعلني أتذكر تفاصيل كل لحظة فأحيانا تعيد لي الأندروفين أو تجعل الأدريالين في أعلى مستوياته أو أتذكر سخصا ما بكامل تفاصيل وجهه و ماذا كان يلبس ، الشاب إسمه جوهر، وقد تحدثنا قليلا فهو يدرس ماجستير تنشيط شبابي يتخرجون ليعملو في دور الشباب و منشطين في النزل و مؤطري طفولة...

الساعة السابعة كنت عند أحد الأصدقاء لديه صفقة تتمثل في أقراص صلبة IDE تأتي قبل الساتا ، عليها طلب فقط في الحواسيب القديمة أو يتم إعادة تصديرها لبلدان أقل تطورا.كذلك كمية من كابلات RCA 2 .

عنده خمسين ألف قرص صلب و عشرة آلاف كابل طول خمسة أمتار.يريد التخلص منعا بسرعة ، دور هواتفك ...سأريك هذا القرص الصلب سعة خمسمائة جيحا و واحد تيرا يعني ألف ، إذا شاهدت منهم أغمض عينيك و هات منهم.كيف سأعرف ذلك؟ صورهم و أرسل لي على الواتساب. هذه IDE فيها أسنان و الSATA لا يوجد فيها أسنان.

الساعة العاشرة ، انتظر جارنا و قريبي ، بنته أصيبت في حادث سير في نخاعها الشوكي و تحتاج عملية عاجلة تقريبا كلفتها 50 ألف دولار، تدرس مع أختي الصغرى و كنت دائما أراهما تلعبان في الساحة...

مؤلم جدا أن يصاب المرء في ظهره و خاصة النخاع الشوكي فهو يتحكم في عديد الأعصاب و عملية زرعه صعبة جدا...تتدبر لحول الله...يا ري بنتي العزيزة تتألم أما عيني و لا أستطيع أن أحرك لها ساكنا...هل جلبت ملفها الطبي؟ هناك قصة لشخص أنقذ ثعلبا فأعطاه ريشتين و طلب منه أن يحرق ريشة كلما إحتاجه و سيأتي ليقضيها له.اليوم أحرقت إحدى الريشتين...

وصلنا عند باب صديقي ، ناداني أحد الحراس و تحدثنا قليلا قال لديه إجتماع ولن يخرج إلا للغداء، جيد شكرا، الشخص الذي معي يتبعني و سيبقى هنا إذا وجدت فسحة من الوقت أدخله عنده و ضعية إنسانية مستعجلة أو إسمح له بأن يصعد معه في السيارة حين يخرج للغداء...أنت أيها الأب إنغرس هنا و لا تبرح مكانك إذا شاهدته إصعد معه السيارة لا تتراجع إذا حاول الحراس منعك فذلك إجراء عادي ضد الجميع ستجد فسحة تحت ذلك الحارس الذي كنت أتحدث معه أعبر تحت يديه و تشبث بالباب...تعالى أريك المكان ، هذا مطعم و هءءا مقهى، إذا جعت أو عطشت، أنا قريب من هنا ، إتصل بي عند الحاجة و لا تبرح مكانك...

تركته و ذهبت لموعد آخر، الكبد عزيزة الأم أو الأب يتألمون بشدة لألم أبنائهم، أرسلت رسالة للرجل بأن هناك شخص صفته كذا يقف بجانب سيارته فليسمح له بأن يصعد معه عنده وضعية إنسانية تتطلب تدخلا عاجلا ، ما زالت عندي ريشة واحدة ، كنا في السابق أصدقاء مقربين عندي عليه دالة، الآن لسنا كذلك ،لكن حين يتعلق الأمر بالجانب الإنساني حتى عدوك عليك أن تعالجه، تنزل أنفك قليلا ، ماذا ستخسر ، لا شيء ، فقط بعض الكرامة ، هل ستترك وجهك هناك؟ ألم تقل أن الطلب من عند غير الله ذل؟ هؤلاء الناس جعلهم الله وسائل لقضاء حوائجنا؟ لا لا يارجل ، نكست رأسك اليوم...عادي المهم ان تقف البنت على ساقيها...العملية مكلفة جدا...يامن توفي بسبب عجز أهله عن تكاليف العملية، كان زميلي في الصف التاسع، إخوته عصام و عبد الوهاب و مبروك...هل تتذكره...كان رائعا جدا...عادي لن يحصل شيئا الأب هو من سيتحمل الضغط ...المسكينة أكيد تتألم الآن...إتصل بي الأب بعد ساعتين وقال أنه لم يبرح مكانه...إذهب و تغدى فلن يخرج إلا مساء...لا لدي حلوى المهم أن لا ينزل لي مستوى السكري و لا أنهار أخاف أن أتحرك فلا أراه... الساعة الخامسة أعاد الإتصال...إلتقيت به و قد أخذ أحد مرافقيه الملف و ها أنا معه ، حددو لها موعدا للعملية بعد أسبوع و قد إتصل بطببيبها المباشر، سأنتظرك...إذهب و تغدى و أشرب قهوة سأتأخر قليلا...

هذا الحاسوب قصته قصة...

عدت للأب ، يسعدلي قلبك...يجب أن ترجع الآن لمنزلك و تعود بالخبر لبنتك...هل يمكن أن تحقنني بالأنسولين...ممكن...تعبت ...تماسك عليك أن تبقى ثابتا...الرجل يتألم و لا يخبر احدا كالجمل يحمل الهم و يكتمه ...أثبت...لماذا أنا فقط من يعاني...كلنا نعاني في هذه الحفرة الكلبة و لكن درجات...هناك من يصرخ و هناك من يتحمل و يصبر...ليس لنا سند نحن الضعاف...لنا الله...هل يمكن أن أبقى عندك؟ لا...يجب أن تركب للمنزل سأرسلك مع سيارة أجرة أعرفها...ألو سمير هل أنت في المحطة، روحت. أهلا الفاهم عندي شخص يريد أن يعود لمنزله، ناقص ثلاثة ،عشرين دقيقة و نكون في المحطة...

كافيتريا المحطة...إشحن هاتفك، خذ طعام من أجل الطريق...هذا المبلغ أوصله لفلان و هذا الهاتف أوصتني عليه أحدى القريبات...

الطابق الرابع...

التعليقات

  • زمردة

    لا حول ولاقوة إلا بالله 💔
    أتمنى أن يشفيها الله عاجلًا غير آجلًا، ويشفى مرضى المسلمين..
    شعور خانق ان ترى ألم احد عائلتك وتراه يذبل، والامرّ من ذلك أن يعاملك الجميع على انك تودعه! ألا ليت النسيان بيدينا..
    عوْدًا حميدًا، اتمنى ان يعينك الله على فعل الخير
    0
  • طارق الموصللي

    استمتع بقراءة قصصك دوماً، هل أخبرتك بهذا قبلاً؟
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق