هل أخلاقك مثله؟

هل أخلاقك مثله؟

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم في خطبة الجمعة تحدث الإمام عن فترة ليست بالبعيدة في ليبيا في عهد الملك السنوسي أواخر الستينات حيث كانت مملكة سعيدة بأخلاق المسلمين الحقيقين و السعودية في السبعينات حيث كان أصحاب المحلات عند الذهاب للصلاة يضعون عكاز أو عصى مكنسة على باب المحل و يذهبون فلا أحد يلمس متاعه ،بدون الحاجة لهيأة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر. فقد كان الناس يتحلون بأخلاق الرسول محمد صلى الله عليه و سلم ، ثم تسائل لماذا لم ينشر شبابا الذين يعيشون في أوروبا الإسلام و التجار الذين يذهبون للصين الإسلام ، ألم ينتشر بتلك الطريقة فيما مضى؟ كل ما في الأمر أننا نرسل لهم أسوأ أمثلة المسلمين ، من زناة و سكيرين و تجار غشاشين و باحثين عن المتعة و شواذ . فواحد بالمائة فقط صالح و البقية كما نقول "الشكارة و البحر" يعني ضعهم في كيس و أغلق عليهم جيدا و إرمهم في البحر...فالإسلام دين معاملات في الأساس فإذا كنت مسلما سيظهر في سلوكك...هل تحب الرسول أكثر من أمك و أبيك؟ إذا كان كذلك حاول أن تتحلى بقليل من أخلاقه ، فقد قال "بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق