إستيقظت على الساعة الثانية ليلا لأفكر في شيء ما؛ كيف تتعامل مع الأشخاص مفرطي التفكير؟

إستيقظت على الساعة الثانية ليلا لأفكر في شيء ما؛ كيف تتعامل مع الأشخاص مفرطي التفكير؟

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

الأسبوع الفارط كنت أمر بحالة مزاجية أعرف تفسيرها ، فقمت ببساطة بمكالمة أهلي و إعلامهم أنني سأغلق هاتفي لأيام حتى لا ينزعجوا ،ثم غطست في سبات شتوي لفترة بسيطة فقد كان هناك مخزون من الطعام يكفي لفترة طويلة ،كما أن كل المرافق موجودة في الحي الذي أسكن فيه ، أما عن العمل فأغلب معاملاتي تحتاج فقط حاسوب و وصلة أنترنت. ثم قمت بإغلاق هاتفي  ، ثم إنسحبت بهدوء ،برنامجي اليومي يشمل العمل في الفترة الصباحية ، ثم القراءة قليلا في الفترة المسائية و مشاهدة الأفلام في الليل.المهم أن لا يزعجني أحد.

أطبخ الشاي إلى أن يحترق لأنني أنساه على الغاز فقررت أن لا أجرب بعد ذلك.

هناك حبة عدس نبتت في كأس الفخار بدون تربة فأوليتها عناية خاصة .

كل مرة أعطيها قطرة من الماء ، طبعا يمكنك تنبيت الشعير أو الحلبة أو أي شيء آخر بدون تربة ، الحقيقة تابعت العديد من الفيديوهات عن زراعة الفطر أو الماشروم في بلكونة البيت ،ثم كما تعرف اليوتيوب حين ينقلك من فيديو لآخر ، تقريبا كل ما تريد معرفته موجود هناك فتستطيع أن تتعلم ما تريد .

منذ قليل جائتني رسالة من مبادرة مليون مبرمج كنت قد سجلت فيها كمدرس و قد تم رفضي.

سجلت بنية معرفة المتطلبات لتكون معلما للبرمجة، التقديم سهل حسب المطلوب وهو ملأ إستمارة فيها أسئلة عن شهاداتك و عدد سنوات الخبرة و اللغة المفضلة بين الإنجليزية و العربية و ثلاث أسئلة عن البرمجة كائنية التوجه و git و سؤال آخر نسيته و تصور فيديو تعريفي بنفسك، لم أقم بتصويره.أظن ثلاث أشهر كافية لتعليم البرمجة لكن يجب تخصيص أربع أو خمس ساعات كل يوم وتطبيق ما تتعلمه و الأهم إيجاد شغل فالسوق حسب ما أرى مشبع بالمبرمجين هذا على المستوى المحلى لا أعلم الحال في البلدان العربية.

مشكلتي بسيطة جدا وهي الإفراط في التفكير لذلك حين أتعرض لموقف ما يبدأ عقلي في الدوران كخلاط العصير و بناء كل الفرضيات و التأويلات الممكنة ، هذا كان جيدا حين كنت طالبا ففي الرياضيات كنت أقوم بحل المعادلات بسهولة و في اللغات أقوم بتركيب الجمل ببراعة لكن في الحياة العامة أقل حادث أو معاملة مع بشر ترهقني فأبدأ في وضع الفرضيات و التأويل و إلقاء اللوم أو الأعذار و التفكير في حال الآخر ، أو إلقاء الملامة على نفسي و هكذا دواليك و هو يدور كناعورة الريح ملقيا بكل ما يصنعه من أفكار.المشكل الآخر أن الناس لا يعذرونك في تعاملاتهم معك و لا يهتمون لك فالمعاملة معي بسيطة وسهلة تتمثل في الأمان فكلما شعرت بالأمان و قلت الحركات و الإشارات و كان الأمر واضحا جليا كلما كان الأمر سهلا.أقوم أحيانا بالإنعزال لفترة بسيطة حتى أستطيع أن أرتب أفكاري و أتخلص من الضغط ثم أعود كأن لا شيء حدث ، طبعا بمجرد فتحي للهاتف وجدت مشاكل متراكمة لكن لا تخصني . 

مالي و مالكم هل أنجبتكم و أهملتكم؟

هكذا يكون ردي على كل من يتصل ، لكن مادام قد طرح مشكلته فسأجد له حلا فمحمد صاحب مركز النداء كان لديه مشكل في برنامج المكالمات مررت عليه بالأمس ، جلبت معي قهوة ، رغم أنني كتبت له المرة الفارطة كيف يقوم بحلها و أرسلت له pdf لكنه لا يتعلم.

ظائما أتسائل بيني وبين نفسي هل يدفع أجور البنات اللواتي يشغلهن عنده ،هناك سؤال كنت أفكر فيه وهو طبيعة العمل ، يقوم ببيع خدمة توصيل الكهرباء و الغاز للمنازل في بلجيكيا ، أقسم عدة مرات على ذلك وسمعت البنات يرددن سكريبت أنا ممثلة شركة ....للكهرباء والغاز، هل تفكر في تزويد منزلك بخدماتنا ، أو أن تتعامل معنا للصيانة...طبعا ليس ما كان عقلي يفكر فيه، فقد سمعت أن العديد من تلك المراكز سمعتها سيئة، لكن محمد أعرفه من سنين لا أظنه يفعلها ، أظنه يستغل البنات ولا يعطيهن أجرا جيدا، لكن الإستغلال ليس سيئا من منظور إقتصادي بحت فهن يعلن عائلاتهن و ينفقن على أنفسهن و رضين بالأجر الزهيد في ظل إقتصاد السوق و المنافسة و قانون العرض و الطلب و تم الأمر بموافقة الطرف الذي رضي بالإستغلال فقد سمعت مرة مشغلي السابق صاحب معمل الطماطم يقول أنا لا أجبر أحدا على العمل لدي أنتم من جئتم بحثا عن عمل و رضيتم بالأجر الذي عرضته عليكم ، لم أجبركم ، أنا فاتح بيوت و أطعم أولادكم وهي خبزة نتقاسمها لو كنت أربح كثيرا لزدتكم ، من لا يعجبه الباب يسع ألف و العشرات ينتظرون. إذن هل الإستغلال أخلاقي ؟

كمال ساعدته في فتح مركز تكوين في البرمجة وقد كان يشتغل معلم برمجة بأجر زهيد ، بعد أن فتح المركز لا يعطي أكثر من الأجر الذي كان يتقاضاه عندما كان يعمل عند الناس أظن هناك متلازمة الإستغلال كردة فعل عن سنوات التعرض لهذا الفعل فيقوم برده في أول فرصة.

أحد الأصدقاء إتصل من أجل أن أساعده في تمرير كوابل الشبكة فقد كنت كهربائيا منذ سنين و أورثته الصنعة لكنه مازال لم يتقنها بعد .على الأقل أجلس قربه حتى يعرف أساسه من رأسه.

بكرة الكابل جعلتها طاولة ، تذكرت موقعcables and  **** أنجزته لكندي من ألبرتا منذ سنوات يعمل بنظام الدروبشوبينغ يقوم بشراء الكابلات من علي بابا و يضرب السعر في ستة ثم يسحن لكندا قمت بإنجازه بالووردبرس مع إضافة ووكمرس.

يدي تجرحت من الكابل ، قبل سنوات قمت أنا ووليد بتجديد شبكة الكهرباء في كلية المهندسين و خزينة الدولة وعدة إدارات أخرى سأعود بالحديث عن الأمر . الآن تذكر لي كهرباء البناء أو الشبكات أسبك ، طبعا علمت الكثير من الشباب هذا المجال ،منهم صديقي هذا ، وخطؤه هنا أنه لا يعرف كيف يدير فريق عمل كما أنه لم يطور نفسه لتعلم الدوموتيك مثلا مازال يشتغل بدون أن يسوق لنفسه.

قبل أسبوعين أوصلنا حاسوبا gamer لإبن أحد الأصدقاء asus i7 8 giga ram بطاقة رسوميات 2giga أو 4

يسكن في مكان رائع كله فلاحة و أراضي شاسعة مد البصر خضراء.

أظنه الآن غاطس في اللعب حتى النخاع فقد قرر الإنقطاع عن الدراسة وتعلم قيادة الجرافات و الآلات الثقيلة ، لأنها مطلوبة في كندا حسب قوله. يبدو أنه فهم اللعبة مبكرا و أراد إختصار الطريق و الدخول في معترك الحياة مبكرا.

إياك أن تقول لي إنتظرني لأنني فعلا سأتنظرك، فالوعد وعد.

التعليقات

  • محب روفائيل

    واو، رائع، أظن أنني أحب أن أسمع عن تاريخ شغلك أخي رياض، يعني تقول كنت تعمل في معمل طماطم، ثم كهربائي، أعتقد أنك تعبت كثيرا حتى إرتحت نوعا ما كمبرمج، صحيح؟

    المعذرة على فضولي أخي العزيز، لكن منكم نستفيد، وأنا أعشق التحديات التي تقابل الناس عند قطعهم طريقهم للنجاح..

    تحياتي :)
    1
    • رياض فالحي

      عندي تحربة قد تهمك في العمل الحر على upwork و fiverr فقد عملت بالساعات لفترة مهمة و بنيت سمعة حسنة في التقييمات ،بعدها أصبحت أعمل دون الحاجة لموقع الوساطة.كان ذلك بين سنة 2012 و 2014 أظن الآن هناك مواقع أخرى فكل من أعرفهم هناك أصبحوا يعملون في أسواقهم المحلية أو الإقليمية مثل العرب على مستقل و الهنود عندهم منصاتهم الخاصة .
      بالنسبة لتجاربي السابقة كل مرة أعرج على إحداها إذا وجدت فرصة لذلك.
      شكرا
      0
  • طارق ناصر

    مغامرة رائعة، عودة ميمونة رياض ^^
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق