في زمن الإشتباك لا يمكنك أن تلوم أحدا

في زمن الإشتباك لا يمكنك أن تلوم أحدا

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

هذه رام Ram ,ذاكرة عشوائية بسعة 1 جيغا DDr2 الآن هناك DDr3 و DDr4 في الماضي كانت Dimm و Sdram ثم DDr  (double data rate Random acess memory.

الحاسوب الذي إنتزعت منه هذه القطعة بدأ بإطلاق عدد معين من الصرخات المكبوتة bip ...bip...bip.

غريب جدا ماحصل، لذلك أخذت الوحدة المركزية معي للمنزل لأتثبت من أمرها. فوجدت مكان الذاكرات العشوائية فارغا.

عندما قمنا بجرد الحواسيب وجدنا أبو ستة جيغا أصبح 2 giga و من يملك 4 giga أصبح إثنين...

من يجرؤ على فعل ذلك ياترى...

سألت أروى ترى من يمكن أن يكون قد تغير سلوكه الأيام الفارطة ، فالسرقة تبقى سرقة حتى ولو كانت بسيطة.لا تمتلك أدنى معلومة عن الأمر كما أنها تستبعد أن تكون إحدى البنات تفهم في قطع الحواسيب

تركتهم على راحتهم منذ مدة ، فأنا لا آتي للمقر إلا نادرا ، لكن السرقة تبقى سرقة.

من يا ترى فعلها؟

في زمن الإشتباك لا يمكنك أن تلقي اللوم على أحد ، تذكرت شخصا إسمه صالح في نقطة حدودية وقد كنت عبرت للجانب الآخر وبيننا سور طلب مني أن أترك له مصروفا ففتحت محفظتي أمام يديه فأخذها كلها ودار على عقبيه كأن لا شيء حصل ، سار مبتعدا عن الحاجز المشبك بالحديد وبقيت مشدوها، فقد غابت عني الكلمات.

بعد أن كانت محفظتي مليئة بالأوراق النقدية أصبحت بدونها ...إغرورقت عيني بالدموع ، ليس عيبا أن تبكي براءة ستفقدها...ماكان مسافرا من أجله أصبح عنده فزوجته و أبناءه لن يسألوه كيف جلبت هذا المال ، فهو عائد من سفر بعيد...ركضت بإتجاه البوابة ، وجدت طابورا من الناس يطبعون جوازاتهم ، قلت لهم أنا مستعجل هل يمكن أن أتجاوزهم لكن بعضهم تمسك بمكانه في الصف، ضاعت أكثر من ساعة في الجزء الأول من الحدود ، في الجزء الثاني سألوني لماذا دخلت و عدت في نفس الوقت فأخبرتهم القصة...في زمن الإشتباك لا يمكنك أن تلوم أحدا...

الحاج كريم مساح قيس أراضي topographe  ، كانت زوجته في المستشفى ، جاء من أجل سلفة ، أدخلت يدي لجيبي و عددت المبلغ المطلوب ، عينيه إلتمعتا بدمعة العرفان بالجميل ، لكنهما كانتا تلتمعان بالصيد الموعود، تمشيت معه قليلا لأخفف عنه الخجل لكن في منعطف خال من المارة إنقض علي ، فاجأتني الضربة ، حاج بيت الله...في زمن الإشتباك لا يمكنك أن تلوم أحد...قاومت بشراسة لكن الضربة الأولى كانت قد أفقدتنى الكثير من التركيز ، فأسقطني أرضا ثم أدخل يديه في جيبي وأخذ البقية ، تألمت كثيرا من آثار الضرب لكن ما آلمني أكثر الغدر و من حاج...في زمن الإشتباك لا يمكنك أن تلوم أحد.

أروى تبكي لأنها تشعر بالذنب فالمفاتيح عندها هي فقط ، من خدعها يا ترى، هل هي المنظفة ، لكنها إمرأة جاهلة و أمينة، إحدى البنات ، إذن فقد إستغللن غيابها و إتفقن عليها...التقني الذي يأتي لإصلاح الأعطال ، لكنه يقوم بكل شيء أمام عينيها.الحارس الليلي , هو المتهم الوحيد ، لكنها سمحت له بالدخول حتى لا يبرد في الليل حين يشتد الصقيع ، فينعم بقليل من الدفء و يقتل الوقت على الفيسبوك ، دائما يشكرها و يدعو بالرحمة لأمها الميتة...

التعليقات

  • يحيى

    ربي يخلف أخي رياض ،ربما قرصك هذا أعلم أن المر ليس المال فكل ذلك يعوض و لكن أثر أثر الخديعة و المكر في النفس البشرية !
    لم أكن أظن أن سارقا مثلا سيفكك الحواسيب و يأخذ ما بها
    أما ذاك ذاك الحاج فلا يستحق أن يحمله هذا اللقب
    الطيبة كثيرا و الثقة العالية بأولئك النوع من الناس تجلب ذلك، لا أعلم هل نحن المخطئون في مجتمعي يطلقون على الشخص الودود اللطيف المتسامح 'نية' و غرضها التحقير و كأن من يفعل الخير و يكون إنسانا يصدق الآخرين و يثق فيهم هو المخطئ
    رغم ذلك علمتني الحياة أنه يجب أن تكتشف هؤلاء النوع من الناس و تتعامل معهم بحذر

    شياطين فعلا خصوصا و أن تعاملكما في القصتين بتسامح و عطف و إحسان
    صح يبدو صعبا جدا أن تتقبل هذا و لكن يجب عليك أنت من تثبت على روحك الطيبة و هنا يظهر الإحسان و العفو و كظم الغيظ
    قال تعالى ((هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)) صدق الله العظيم لا تنس ذلك
    1
  • Mo Ri

    إغرورقت عيني بالدموع وأنا أقرأ كلماتك أخي رياض، لكني رغم كل ذلك متأكد من الخير باقي في امتنا.

    احتسبوا الأجر
    2
    • رياض فالحي

      الأحداث قديمة ، لكن حادثة قطع الحواسيب اليومين الفارطين من مقر الشركة، أردت فقط أن أسردها لأن الموظفة أخطأت ، فيمكن أن يحدث لها شر من الحارس الليلي.كما أنني مقصر بسبب تركي لهم على راحتهم.
      2
  • EVEY

    لماذا كل هذا؟!
    لا ايمان في قلب الناس .. الكثييير من الغدر على شوية فلوس؟ الحمدلله عموما انك في هذا الطرف من القصه .. من كنت لتكون امام الله وامام نفسك لو كنت في الطرف المعاكس!
    1
    • رياض فالحي

      بعض الناس يغيب عنهم وعيهم في لحظة معينة أو إدراكهم للعواقب، كما أنهم لا ينظرون أبعد من أنوفهم حسب ما لاحظت .و الشيطان يحضر في كل لحظة.
      0
      • EVEY

        هههههه يغيب عنهم وعيهم لما يدسوا ريالا في الجيب وليس وهم يضربونك حتى تفقد توازنك؟!! او يفكفكوا جهازا او يهربوا بمحفظة كامله بل هذه خسه ودناءة اللي نفسه كذا اصلا الشيطان هيطلع اللي فنفسه بس.
        حقيقي اتق شر من احسنت اليه
        0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق