أصبحت أستطيع الكتابة باللغة العربية على حاسوبي

أصبحت أستطيع الكتابة باللغة العربية على حاسوبي

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

منذ أيام جائني صديقين من كوريا الجنوبية من أجل دراسة اللغة العربية في معهد اللغات، طبعا لديهم فكرة عن اللغة من خلال ما تعلموه في بلدهم ، لكن يبدو أن هناك توصيات من سفارة بلدهم أو أنهم خاضو تجربة سلبية مع أهل البلد ، فلم يكن لديهما هاتفين ذكيين وحين سألتهما لماذا يستعملان هواتف عادية ، قالا نخاف من علي بابا (اللصوص) ، أحدهما إسمه هان آل عمره 19 و الآخر بيونغ سا ، إخترت للأول إسم سامي و الآخر أشرف .طبعا لن يتعلما لغة عربية سليمة ، فاللغة السائدة هي اللهجة المختلطة بالفرنسية ، فكلمة كيف حالك هنا هي سا فا ca va, و شكرا ميرسي merci. 

أخذتهما لشرب كأس عصير ، فسر لي هان آل إسمه وهو نوع من البذور ، أما أنا فينادياني 

حديقة ، garden كما فسرت لهما الإسم.

لذلك كلما أرادا الإستفسار عن شيء يقولان حديقة   .

الأيام الفارطة إلتقيت بشاب يعرفني من موقع حسوب ، إسمه غازي ، يعمل الآن مبرمج مبتدإ في شركة ، شاهدني في المترو وناداني هكذا 

رياااااااض، بقيت باهتا ، رحبت به ونزلت معه في المحطة ، إستدعيته على قهوة ، لكنه أصر على الدفع   .

كان يتخيلني جدي جدا، لأن ردودي على الموقع مختصرة و صارمة ، وجهه يشبه الكوريين كما أنه درس مع قريبي الذي قام بإعادة تهيئة قاعة سينما الماجستيك و حولها إلى مقهى ثقافي، تقريبا كل الحفر في البلاد أعرفها من كثرة التسكع ، سألته من مشغلك ، قال شخص من جزيرة جربة، أهل تلك الجزيرة معروفين بالبخل كما يوجد فيها مزار الغريبة التي يحج لها اليهود كل سنة وهي حامية جيش الدفاع الصهيوني حيث يجلبون معهم كل شيء حتى قوارير المياه، يأتون من كل أنحاء العالم، لكن منذ سنوات أصبح يحج معهم بعض المسلمين بدعوى أن الإسلام دين تسامح (لا علينا منهم) ...

اليوم في ممكتبة الكتاب هناك موظف يقول بصوت عال "ترك يترك تركا ، تركيا ،و كل شيء من تركيا يعني الخراب" ، اليوم ذكرى عيد الإستقلال من الإستعمار الفرنسي يوم 20 مارس 1956, قلت له إن كنت رجلا قم بسب فرنسا أيها القواد (كلمة قواد بلهجتنا تعني فساد، مخبر، حركي ، harki ,عكس بعض اللهجات العربية ) ، فرنسا خرجت بجيشها لكنها تركت عملاء يحبونها و يخدمونها بمقابل بخس أو بدون مقابل.

إحدى عميلاتي باعت منزلا لأول مرة من خلال الموقع الذي أنجزته لها ، تعيش في فلوريدا و قد غرق منزلها في الفيضانات الفارطة، هي تأخذ 3% من سعر المنزل ، قلت لها تعطيني 1% و تأخذ الباقي ، و الضامن بيننا هو الله. نسيها من بالي.

العملة المحلية تنهار رويدا رويدا، الحقيقة كنت أبتسم و أنا أسحب المبلغ، فبيني وبين نفسي ، أفكر بأن هذا الإنهيار من صالحي ، ففي فترة وجيزة تقربا هناك 15% من الإنهيار.

أرسلت قليلا من المال لبعض الأصدقاء هنا وهناك...

إشتريت عطرا ، يعجبني one million.

ذهبت للبحر .

وجدت هذه الورقة النقدية في جيبي ،لا أعلم كم قيمتها، من أيام بيروت   .

طبعا مزيد من القهوة.

تعجبني اللغة العربية   

التعليقات

  • خالد العفان

    لم افهم الحبكة او اللب الذي في القصة كأنه تجميعة وهي تجميعة رائعة لكن ما اقصده اللب الذي يشير له لعنوان، بالنسبة ل 1000 ليرة لبناني كل 1500 ليرة تساوي 1$
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق