Un poco loco :مجنون قليلا

Un poco loco :مجنون قليلا

رياض فالحي

رياض فالحي

جنون يشعر بالجنون، بتاريخ نشرت

الأيام الفارطة تعرضت لضغط رهيب في العمل ،لذلك هذا الصباح توجهت بعيدا وأنا أنظر للطريق المحاطة بالمروج الخضراء بعد أن إرتوت بالمياه.

اليارحة أمطرت كأنها لم تمطر من قبل أبدا ، تمشيت تحت زخات المطر و تبللت حتى العظم ، بلي حذائي من الماء و إلتصق بي معطفي المطري ،الشوارع تحولت إلى وديان من الماء المتدفق حاملا أدران المدينة غاسلا الأرض و سطوح المباني...

بعد أن إنقطع المطر ، إبتلعته البالوعات كأنها ثقوب سوداء، ذكرني منظرها بشهائدي الجامعية و أغنية كاريوكي ، البكابورت (sewage)...

في جيبي عقد عمل لأمريكا ب 125 ألف دولار مع مديرين هنديين أعرف أنهم سيخرجون مني البترول، منذ أيام و أنا أفكر ، هل أقبل أم أبقى هنا...

أحب بلدي و لا أريد أن أغادره إلا من أجل السياحة ، أشعر أنه أنه قطعة مني ، فهنا أعيش معززا مكرما...

بالأمس كنت في معرض مواد البناء ، أعجبتني بعض المنتجات.

منذ قليل شاهدت قطا مريضا و صديقه بجانبه كأنه يواسيه.

اليوم مرتاح من هم الناس فلم يتصل بي أحد منذ الصباح لذلك قررت المضي قدما و الإبتعاد قليلا.

هناك نبتة متشبثة بالجدار كأنها تقول لي تشبث بالحياة.

في الصباح صاحب الكافيتيريا رحب بي و حياني بحرارة كأنني عائد من سفر بعيد و أعطاني قطعة من المرطبات التي أحبها، وهي محشوة بالجبن .

شكرته بحرارة و ربت على كتفيه...

قبل أيام هناك خادم مقهى كان يعمل معي في معمل الشامبو أخبرني أنهم صرفوا لنا تعويضا ، سألت أحد معارفي فقال لم يحدث، فقررت أن أتأكد بنفسي.

شركة يونيلفر، كنت أعمل في فرع الشامبو ماركة sunsilk ومعجون الأسنان signal 2 و معجون الحلاقة razar و شاي lipton و مسحوق الغسيل OMO، موجودة في كل أنحاء العالم ، صرفو لنا تعويضا بأثر رجعي عن مدة العمل.

من الجيد أن يأتيك مبلغ من المال ، المهم أن تضعه في جيبك.إتصل بي أحد المعارف قائلا هل هناك مصروف؟

أجبته : هل أنجبتك و أهملتك؟ أرجع الدين الذي عليك أولا ثم تعالى أقرضك.

سألتني فتاة هل أنا جميلة ؟ 

قلت لها : لا 

عادت من جديد، كانت تلبس سروالا عاليا يضغط الخصر ، لم تصدقني، فكررت علي السؤال.

قلت لها إذهبي و عودي بعد دقائق فأنا لا أراك لأنني غاضب جدا.

خرجت مسرعا...

إندسست وسط أطفال يرقصون مع منشطين يطالبونهم بالصراخ بأعلى صوت و كانوا يبذلون جهدا من أجل الصراخ عاليا.

تهت ووجدت نفسي في حي شعبي،الناس تبدو على ملامحهم الإرهاق، لكنهم طيبون...

المكان الذي أجلس فيه مفعم بالحيوية و النشاط، كل الجلوس شباب في مقتبل العمر مازالت لم ترهقهم الحياة أغلبهم طلبة...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق