إنفصام شخصية...وقصة الغليم و القرد

إنفصام شخصية...وقصة الغليم و القرد

رياض فالحي

رياض فالحي

تعب يشعر بالتعب، بتاريخ نشرت

قبل أيام دبرت لي إحدى القارءات عملا ككاتب ظل ghost writerفي موقع معها لكنهم إشترطوا أن أريهم تدويناتي عن ريادة الأعمال التي إقترحت أن أكتب عنها ،لذلك قررت أن أعيد إحياء موقعي القديم riadh.me وأكتب بعض المقالات عن المجال فما دام لدي بعض الوقت لماذا لا أكتب ، لكن كبر علي الأمر ، وبدأت أتراخى عنه...ثم كنت أعمل على إنجاز موقع لشركة أخرى وكانوا ينتظرون إنجازه على أحر من الجمر، فكل ساعة يكلمني أحد الموضفين مقترحا إضافة شيء ما.

فأحدهم إتصل يسأل عن إضافة راديو داخل الموقع ، ثم صاحب الشركة يريد وضع كلمته و مجلس الإدارة يريدون صورهم ،أحدهم على شاطئ البحر...أقول نعم ثم أفعل ما يخطر ببالي...أردت أن أكتب في موقعي الجديد لكن نزلت علي خواطر سلبية حاولت جاهدا التخلص منها ،كتبت ثللث تدوينات سلبية لكنها حين تفتح الرابط لا تعمل، لذلك قررت إغلاق الحاسوب و النوم قليلا فالصباح رباح، لكن قبل ذلك راسلني أحدهم طالبا تزويد خط هاتفه بمبلغ من المال لحاجة مستعجلة، لذلك إستجبت لطلبه ،لكنه طلب المزيد، فقلت له الصباح رباح، يعني أتركني وشأني...

سأنام قليلا ثم أخرج للأوغاد الذين أعرفهم لأتعامل معهم...

الغليم هو ذكر السلحفات، كانت هناك شجرة تين على حافة البحر يجلس فوقها قرد و يأكل التين ثم يرمي لصديقه الغليم و أصبحا صديقين يتسامران كل يوم، وفي المساء ينزل الغليم لقاع البحر حتى ينام مع زوجته...أكمل لكم القصة لاحقا.

التعليقات

  • Mo Ri

    شوقتنا لقصة هذا القرد وصديقه الغليم، يبدو أن هنالك مفاجأة .. في إنتظار تكملة القصة.
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق