يوم مع أصدقائي الكوريين.

يوم مع أصدقائي الكوريين.

رياض فالحي

رياض فالحي

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

قبل أيام إستدعاني أصدقائي من كوريا الجنوبية لكي أتذوق طعامهم وأقضي معهم أمسية فقد قالوا بأن لديهم فلم سيعرضونه ، لذلك لبيت الدعوة ،فمنذ مدة أخذتهم لمحل عصائر ومنذ ذلك اليوم وهم يقولون بأنهم مشغولون ، فيبدو أنهم خجلوا أو يريدون أن نتساوى في العطاء. لذلك ذهبت و قد أخذت بعض أصدقائي معي. ذهبت قبل الموعد لمكان سكنهم ومروا من أمامي مسرعين يحملون معدات المطبخ .فإدعيت أنني لم أنتبه لهم ، و دخلت مقهى حتى لا أشتتهم. ثم حين عادوا آخر مرة لحقت بهم وسلمت عليهم كان أحدهم إسمه خليل (يتخذون أسماء عربية و لا يحبون من يناديهم بإسمهم الكوري) . 

كان يعيش في المغرب لسبعة أشهر و زار تركيا و اليونان و الكيبيك و هو يدرس في الجامعة و يحب القائد حنبعل، لكنه يبحث عن بلد يتكلم أهله اللغة العربية فيما بينهم،قررت أن أخبره الحقيقة وهي أنه لا يوجد بلد عربي يتحدث أهله اللغة العربية.

المنزل الذي إستدعانا إليه الكوريين يتبع سفارة بلدهم،حين شاهدت الرسم على الجدار سألت أحدهم ماهذا ،قال هاذا هو المهدي المنتظر بالنسبة لنا.

منزل صغير يقع قرب المبيت الخاص الذي يسكن فيه الطلبة الأجانب.

جاء عشرة كوريين ، أمير و سعيد و أيمن و فراس ،نسيت بقية الأسماء، إثنان يدرسان علم النفس و واحد تاريخ و الآخر اللغة العربية و واحد علم الإجتماع و آخر إقتصاد، أغلبها علوم إجتماعية ، فهم سيعملون في سفارات بلدهم في العالم العربي لاحقا لذلك لا تجد إختصاصات علمية أو تقنية ، كلهم عاشوا لفترات في الدول العربية المختلفة .

أحد أصناف الطعام إسمه خااااراااا، لذلك أصلحت  الإسم لأمير وقلت له بأن لا ينطقه أمام أصدقائي ، فليقل مرق أو يخنة .

خارا

قبل أن نبدأ عرف كل واحد بنفسه، أصدقائي أحدهم مهندس ميكانيك يعمل في مكتب دراسات فرنسي و طالب ماجستير في الجودة و طالب علم نفس و تلميذ في الباكالوريا...

بعدها قاموا بعرض فلم قصير لمدة عشر دقائق يحكي عن طفل يضحي بنفسه من أجل تغيير سكة قطار كان سيتصادم مع قطار آخر مليء بالركاب و قد مات لأن القطار دهسه و أبطاله شيخ كبير و أم الطفل و شاب و الطفل. ثم دار نقاش عن التضحية من أجل الآخرين.

ثم أعطونا ورقة .

فيها الإسم، رقم الهاتف،هل أعجبك! ماذا تريد أن تفعل المرة القادمة مع أصدقائك الكوريين؟ ماذا لاحظت و رأيك في الفلم؟

وبعدها قالو سنلعب لعبة تقليدية تتمثل في مربع مصنوع من الورق تقوم بضرب مربع خصمك ،و إذا إنقلب تفوز.

العبة تبدو سهلة لكنها ممتعة ، الرابح يبقى يلعب و يعين من سيلعب ضده لذلك حين جاء دوري لعبت ضد سعيد و هزمته ثم إخترت أحد أصدقائي ثم أحد الكوريين وبعد ذلك إنهزمت، ثم بعدها لعبنا لهم في فريق مكون من ستة أشخاص وهزمونا. بعدها طلبو منا أن نسمعهم النشيد الوطني لبلدنا.


حماة الحمى يا حماة الحمى
هلموا هلموا لمجد الزمــن
لقد صرخت في عروقنا الدما
نموت نموت ويحيا الوطن
لتدو السماوات برعدها
لترم الصواعق نيرانها
إلى عز تونس إلى مجدها
رجال البلاد وشبانها
فلا عاش في تونس من خانها
ولا عاش من ليس من جندها
نموت ونحيا على عهدها
حياة الكرام وموت العظام
إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بدّ أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولا بد للقيد أن ينكســر
حماة الحمى يا حماة الحمى
هلموا هلموا لمجد الزمــن
لقد صرخت في عروقنا الدما
نموت نموت ويحيا الوطن


ثم أنشدوا لنا نشيد بلدهم.وهو نشيد حزين بمناسبة الإستعمار الوحشي الياباني.

حتى يتهدم جبل بايكتو وتجف مياهالبحر الشرقي
ليحم الرب دولتنا ويبقيها
****
زهور الشارون والجبال والأنهار الرائعة تغطي آلاف الأميال
الكوريون سيبقون أوفياء للطريقة الكورية العظمى
الصنوبر على قمة جبل نامسان يقف صلباً غير متغيرٍ رغم الريح والصقيع
كما لو كانت مغطاة بالدروع، وكذلك يجب أن تكون أرواحنا المرنة
*****
سماء الخريف واسعة وفارغة ومرتفعة وصافية
القمر يسطع كقلوبنا الصادقة وغير المنقسمة
****
بهذه الروح وبهذه العقول لنكن أوفياء
لنحب أمتنا في الشدة والرخاء
****

بعدها ودعناهم على أمل اللقاء ثانية...



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق