عشر فرصة

عشر فرصة

رياض فالحي

رياض فالحي

رضا يشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

قبل شهرين كنت أساعد أحد معارفي في إنجاز معاملة ورقية لكي ينتقل للعمل في كندا ، وحين ذهبنا للسفارة طلب مني أن أرافقه ، فذهبت أنا و هو و زوجته و بنته، وبما أنهم يدخلون فقط الشخص المعني بالمعاملة فقد بقينا خارجا ، فسألتني الزوجة ،لماذا أساعد زوجها مجانا ،فليس هناك شخص يفعل ذلك لوجه الله،فمكاتب الهجرة تأخذ الكثير من المال حتى يجدوا لك عقد عمل ثم كل ورق ينجزونه لك يأخذون مقابلا، كما أنها لو كانت مكاني لطلبت مقابلا لخدماتها، قلت لها لست أملك مكتبا للتصدير العمالة حتى أطالب بمقابل ،لكن عرض العمل لم يناسبني فمررته لزوجك ،كما أن لدي مبادئ حول بعض الأشياء لا يمكنني أن أشرحها لك...بعدها بأيام قبل أن يسافر الرجل قال بأن مكانه في العمل سيصبح شاغرا فإذا كان لدي أحد أقاربي أو أصدقائي يمكنه أن يرشحه لكي يدخل عوضه...مرت الأيام و نسيت،لكن يوم الثلثاء الفارط كنت جالسا في المقهى أنتظر موعدا مع أحد أصدقائي ، فمر أحد الشباب ممن يصلح لذلك العمل و سألته إن كان يرغب في أن يعمل فهو متخرج منذ سنة 2011 ولم يعمل بعد ، فإتصلت بالرجل وقلت له لقد وجدت لك من سيعوضك و أعطيته رقمه وقلت له نسق معه ...

الليلة جاء هو و أخوه و أحد أقاربهم و أصروا أن نذهب للمقهى ، تحدثنا قليلا وكان فرحا لأنه سيعمل . أغلب حديثنا عن غياب الفرص أو شبه إنعدامها ،الحقيقة الفرصة أنت من يصنعها من خلال البحث عنها ، فإذا كنت تبحث عن عمل يجب أن تستمر في البحث و لا تيأس أبدا كما لا بد من سؤال معارفك ، كذلك إستغلال الجامعة من أجل صنع شبكة علاقات جيدة تفيدك في المستقبل ، كما أنه يمكنك تغيير مجال تخصصك من خلال تعلم حرفة أو مهنة أخرى كذلك السعي في أرض الله الواسعة فإذا لم تنجح في بلدك ستنجح حتما في بلد آخر ، و التمسك بكل فرصة تتاح لك ، و الصبر ،فبعض الناس يدخلون في شركة بعقود عرضية أو وقتية تم يمدون جذورهم كالنجيل في الشركة و يتم ترسيمهم أو تثبيتهم و ذلك بطول المدة و الصبر .

النجم أو النجيل يمد عروقه في الأرض ويصعب التخلص منه

فلا يغرك صغر سنك أو حداثة عهدك بالتخرج فإذا جائتك أي فرصة لكي تقتحم سوق الشغل تشبث بها.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق