حمار الحكيم وكتب مرمية

حمار الحكيم وكتب مرمية

رياض فالحي

رياض فالحي

جنون يشعر بالجنون، بتاريخ نشرت

في الحياة الواقعية لا أشعر بالضجر أبدا ، فلدي عدد مهول من الكتب ، من كثرتها فاضت و لم يعد لها مكان في المنزل ، فبدؤا بوضعها خارجا.

مرة أضطررت للإنتقال من منزل كنت أستأجره ، فحملت شاحنة بالكتب ، وذات مرة كنت أسكن في منزل فيه غرفة غير مسقوفة جيدا ،إستعملتها كمخزن للكتب ولما نزلت الأمطار تبللت كلها ، فتخاصمت مع صاحب البيت الذي قال ،ماهي إلا مجرد كتب تباع بالكيلوغرام لمحلات البقالة.بعد ذلك قررت أن لا أحتفظ بكثير من الكتب معي حتى يكون إنتقالي سهلا و لا أحزن على فراقهم. ثم بدأت أغرس الأزهار في شرفة منزلي ، وتعلقت بها ، وكلما إنتقلت من منزل لآخر كنت أحرص على نقلها معي ، فبقيت منها نبتة صبار فقط ، صمدت ،حين غبت عنها سبعة أشهر وبقيت حية ،أما الكتب فكلما أكملت كتابا أعطيه لأحد أصدقائي ، البارحة زارني معلم ولما شاهد مجلة العربي قال بأنه لم يقرأ كتابا منذ سنين فأهديته عددين و قلت له إذا أرجعتهما سأعطيك العدد الجديد.

خير صديق في الدنيا كتاب.

الصورة لحمارتي أو الأتان ،وقد كنت أحدثها عن مجد الحمير في قبرص ،فهناك يفتخرون بها جدا وعدة حكايات أخرى ، مما شاهدت...

التعليقات

  • زمردة

    كنت اعتقد انك اخذتها من مكان ما، الصورة زاويتها جمييلة ما شاء الله
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق