كالثعلب التي أشرقت عليها الشمس

كالثعلب التي أشرقت عليها الشمس

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

البارحة في النزل إلتقيت مع ممرض خمسيني ،بقينا نتحدث قليلا، و قد أخبرني أنه مطلق و أن زوجته أخذت إبنه و قد كان مغتما كثيرا ،لذلك يشعر بالحزن ، و قد بقي يكرر قصته كثيرا ...لم أنم جيدا فقد بقيت أفكر في ما حدثني عنه، كما أن تغيير الفراش لم يجعلني مرتاحا، لذلك فقد غادرت باكرا، لكن العاصمة من المدن الكسولة التي تستيقض بعد الساعة الثامنة، فبقيت أتجول في الشوارع الخالية.

ثم مررت على بائع جرائد يقوم بتوضيبها فإشتريت جريدة القدس الأسبوعي.

ثم ذهبت لشارع الحرية حيث وجدت مقهى البسفور فجلست أقرأ، حتى يطلع النهار فلدي عدد من المواعيد المتراكمة.

الثعلب تقضي الليل تصطاد و أحيانا يداهمها النهار بعيدة عن مسكنها فتمر مسرعة خجلى كأنها تأخرت عن موعد.

التعليقات

  • الـسـمـو

    جيد أنك تجولت! لآتي أنا ولنفس السبب أتجول من خلف الشاشة بعد أن عييت بالنوم ومجافاته لي ..
    ولعل استغراقي في قصة المفكرين المحكومين بالإعدام في بلدي هي الآخرى سبباً لملل النوم مني💔
    1
  • رياض فالحي

    الحقيقة ليست كلها هكذا،فهناك أماكن جيدة و أماكن عادية،نفس الشيء الناس،عادة أكتب عن الأشياء الجيدة ،كذلك بالصدفة أتواجد في أماكن رائعة...شكرا على الإطراء
    1
  • خالد نور

    أحيانا رياض عندما أرى صورك عن تونس أكاد يقتلنى الشوق إليها!🤯😱، ربما لأنك محترف تصوير بشكل مذهل، وتقوم بالتقاط صور مغرية لبلدك🤨...نفس الشىء عندما أرى عن الطبيعة في بلدي،،أكاد أجن "هل أنا فعلا في هذه الدولة؟!!"😲😵، ربما لأنى لم أجرب السفر والسياحة..
    على كل حال أحب تونس🇹🇳💕، لكن بشرط أن تكون كل شوارعها كالتى في الصورة + أشجارها وأيضا مقاهيها..
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق