أول مرة أتخاصم مع شخص: مراقب التذاكر الذي رمى لي تذكرتي

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

اليوم كنت على موعد مع مشغلتي السابقة فقد إتصلت من أجل شيء ما و أصرت على أن آتيها لمكتبها لذلك أخبرتها بأنني سآتي يوم الجمعة .إستيقظت باكرا و قمت بترتيب غرفتي ثم خرجت دخلت المقهى القريب من المنزل و مكثت قليلا ثم قررت العودة للمنزل فقد شعرت بألم في جانبي الأيمن بعدها قلت إذا تمشيت قليلا يمكن أن يزول الموعد على الساعة الحادية عشر و الساعة تشير للتاسعة .إتصل بي أحد أصدقائي إسمه ناجح و الآن يدرس أستاذ رياضيات في منطقة نائية على الحدود قال أين أنت قلت له كالعادة في العاصمة فقال "صحة ليك" قلت له ألا تحمد الله فقد كنت تشكو البطالة و الآن تعمل .سبحان الله الإنسان لا يملأ عينه إلا التراب فكلما حصل على شيء قال هل من مزيد .بعدها غيرت الموضوع وتحدثنا قليلا ثم ودعته و قلت له حين تأتي كلمني سنلتقي .بعدها تصفحت الفيسبوك وجدت شخصا يسأل عن طريقة لتعلم الإنجليزية كتبت dulingo ثم مسحتها بعدها جائني إشهار للتطبيق فأعدت كتابته مرة أخرى فقال أريد شخصا أمارس معه اللغة مجانا قلت هناك موقع إسمه italki يمكنك أن تجد شخصا تعلمه لغتك و تتعلم منه.جمعت عدد من اللايكات.بعدها هناك شخص في مجموعة البايتون يسأل بأن لديه  حاسوب  intel celeron يريد أن يحوله  i3 قلت له لا يمكن فهما لا يحملان نفس البنية .قال شكرا بالعربية.قرأت قليلا من الأخبار من بينها دراسة حول التأثير السلبي للعبة ببجي و رجل إماراتي قام بوضع مجموعة من الهنود في قفص ثم أطلق سراحهم حين قالوا له سنشجع UAE ضد الهند.و تفجير في منبج أسفر عن مقتل جنود أمريكان فترامب سيسحب جنوده مقابل تكفل تركيا بلعب الدور الأمريكي لكن يبقى الأكراد  الذين تحاربهم تركيا و حلفاء أمريكا.ثم المنخفض الجوي و صور المخيمات في عرسال...بعدها خرجت وجدت تاكسي أوصلني بالقرب من مكان الموعد بقي الألم فقررت المشي قليلا .ناداني رجل عنده سبارة أودي وطلب مني أن أدفعها معه .آي دفعناها قليلا ثم أدركنا شاب فقلنا للرجل إركب ودفعناها إلى الأمام ثم إلى الخلف ثم مرة أخرى إلى أن إشتغلت .لم يعد هناك ألم في جانبي يبدو أنني نمت بشكل سيء .شاهدته من الشباك يتكلم حسب لغة شفتيه كأنه يقول "يرحم والديك"  تذكرت أمي فلأكلمها طلبتها فوجدت هاتفها مغلق ثم طلبت أبي فلم يجب بعدها طلبت أختي قالت بأن هاتف أمي معطل وهي تريد هاتفا يكتب بالعربية .قلت لها هناك محفظة في غرفتي فيها أربع أو خمس هواتف تنقصهم بطاريات فقط إنزعوا بطارية هاتفها و ضعوها في أحدها سوف يعمل .دردشنا قليلا ثم ذهبت لموعدي .وجدت مشغلتي السابقة قلت أهلا بالحاجة فهي قد حجت لبيت الله وجدت زوجها لديه شركة audit يقوم بتحضير الشركات للحصول على شهادة المواصفات iso سلمت عليه ثم إستأذن و ذهب بقينا نتحدث قليلا عندها فكرة برنامج تخطيط مشاريع الطرقات و سكك الحديد تريد إنجازه حين إشتغلت عندها أنجزت لها برنامج لربح مناقصات مشاريع البناء حيث يقوم بإحتساب أقل كلفة ممكنة للمشروع .قلت لها سأفكر في الأمر وإذا لم أجبك في مدة كذا هناك صديق أرشحه لكي تعملي معه...حدثتني عن بناتها .عندها ثلاث بنات إحداهن أكملت مهندسة معمارية .في القانون الجديد كل مهندس معماري يعمل مع وزارة معينة فيشرف على جزء من المشاريع تقريبا يأخذ ثلاثة بالمائة من قيمة المشروع مثلا يعمل مع وزارة التربية فيشرف على بناء ثلاث معاهد تقريبا يجني منها 100 ألف دولار بخلاف المنازل و مايطلبه الحرفاء قلت لها الواحد لو درس هندسة معمارية أفضل ، البنت الأخرى تدرس هندسة ميكانيكية في فرنسا فالأب مهندس إلكتروميكانيك أما الصغيرة فمازالت في المدرسة تحبها أمها كثيرا فبعد أن أنجبتها كانت هي وزوجها يشكوان قلة ذات اليد فإشتغلت الأم مع صاحب الشركة التي تملكها الآن لمدة سنة ثم رجع الفرنسي و سلمها الشركة مقابل أقساط على عشر سنوات أنا إشتغلت معها في السنة العاشرة حيث أنهت تسديد كل الديون ، وقتها أنا الذراع وهي العقل المدبر ثم ذهبت في حال سبيلي.تحدثنا قليلا عن السياسة فهي تريد أن تترشح رئيسة بلدية قلت لها هل مازال مشروع التبني في ذهنك فهي تريد تبني ولد قلت لها إذا كنت مازلت مصرة أنا جاهز ضحكنا ثم ودعتها و خرجت...قررت أن أركب الحافلة bus  للحي القديم الذي كنت أسكن فيه وهو المروج الرابع هناك حافلة تذهب لمنطقة إسمها نعسان إبتسمت حين ذكرت إسم الحي الوقت يشير لمنتصف النهار إقتطعت تذكرة تذكرت الأخت الصغرى لديها مشروع تخرج في البرمجة طلبتها بالهاتف قالت بأنها إبتدأت اليوم قلت لها ماهو مشروعك قالت برنامج لمراقبة الجودة في مصنع كوابل .قلت لها أذكر أنني أطرت شخصا يدرس ماجستير مراقبة جودة controle qualité في مصنع يصنع العدادات الكهربائية حيث هناك في كل آلة وفي كل وردية عدد من القطع التي تحتوي عيوب تصنيع يقومون بعدها ثم يسجلونها في جدول بعدها هناك معادلة لحساب نسبة الخطأ و عدد من العوامل حولناها لبرمجية تخرج منحنيات و جداول باليوم و الأسبوع و الشهر و الثلاثي وحسب الآلة أو رقم من يعمل عليها .أنجزنا البرنامج بالفيزيال بيزيك لكن أنصحك بأن تعملي بالسي شارب أو الجافا. البرنامج و كتاب المشروع موجود في الحاسوب الذي أعطيتك إياه قالت بأن الجامعة التي ترس فيها يركزون على التصور يدرسهم أستاذ إسمه أو لقبه الجموسي صعب جدا يركز على conception  و uml جامعاتها من أصعب الجامعات في البلد فهو لا يعطي علامات كبيرة .كنت قد نصحتها بأن تدرس إنجليزية لكنها تدرس برمجة أخي الأصغر كذلك درس برمجة و إبن عمتي...هناك حافلة وقفت أمامي رقم 25 سألني شاب هل تذهب لنعسان قلت له نعم ثم 26 هذه للياسمينات ثم 22 سألني رجل مسن كم رقمها قلت له 22 ثم جائت بجانبي طالبتين الشمس ساطعة ونحن تحت ظل نخلة أرتدي قبعة سوداء بدأت تسخن على رأسي هناك صوت تلاوة للقرآن يبدو أن الجمعة إقتربت هناك إمرأة تسعل لو تأتي الحافلة الآن أصل مع صلاة الجمعة في المروج ثم أذهب للمنتزه و بعدها هووووب للمنزل عندي مسلسل أتابعه وصلت للحلقة ثلاث وعشرين إسمه أشواك ناعمة بطلته مرشدة تربوية في مدرسة بنات يتحث عن فترة المراهقة كذالك فتاة إسمها نضال تريد أن تتم معاملتها كولد.... لا لا سأمر على المكتب لدي عمل أنهيه .لا اليوم عطلة يارجل تسكع قليلا.أذن الأذان الأول جائت الحافلة تزحف مليئة بالركاب هناك مراقب تذاكر يفحص التذاكر أمسك تذكرتي تفحصها ثم مزقها ورماها وقال لي بأنها غير صالحة تثبت من جيبي قد تكون تذكرة أخرى لكنها الوحيدة قلت له أنا متأكد من أنني إقتطعتها من الشباك المقابل وقمت بأخذ الأجزاء وقلت له لنذهب لرئيس المحطة حتى يفصل بيننا قال هيا نذهب وجدناه قريبا لكن الحافلة إنطلقت فتثبت منها وقال هذه التذكرة صالحة لكن المراقب أخذها من يدي ومزق القطع المتبقة وقال لا تصلح قمت بتجميعها ووضعتها بجيبي قم أمسكته من ياقته من الخلف (صوت داخلي: وسع بالك الرجل في عمر أبيك قد يكون مريضا...) عادة يكون هناك أربع مراقبين لكن زملاءه كانوا منشغلين بتفقد تذاكر الحافلات الأخرى تركت له ياقته فالحافلة مرت و التالية لا تأتي إلا بعد نصف ساعة أو أربعين دقيقة .بدأ يصرخ ويرفع صوته (صوت داخلي :إلتفت خلفك قد يهجم عليك زملاءه فهم ككلاب الدم) إلتفت زملاءه كبار في السن قلت له ألا تخجل على نفسك  مثلك على أبواب التقاعد ولا تعرف التمييز بين التذكرة الصالحة وغير الصالحة لكنه أصر على أنها غير صالحة قلت له الآن الساعة منتصف النهار أو أكثر و التذكرة تبقى ساعة سنوثق الأمر بهواتفنا و نذهب للمسؤل الأكبر من رئيس المحطة و التذكرة هاهي في جيبي نلصقها معا حتى لا تقول بأنني أتجنى عليك فقال بأنه يجب أن تكون قيمتها أكبر قلت له لكنها تصلح لصعود الحافلة قال لي إلى أين أنت ذاهب قلت له المروج فقال تلك الحافلة لا تمر من هناك ثم تكلم زميله فقال نعم لا تمر من هناك قلت له وتكذب كذلك (صوت داخلي :دعك منهم .أنا لا لا لا ) صوت داخلي (خذ تاكسي وستصل حيث تريد دعك منهم فقد يتجمعون عليك و يضربونك ) الناس حولنا بشاهدون سوف يتدخلون وقت اللزوم .ذهب بعيدا ثم جاء معه شاب نظر إلي شرزا لم أنزل عيني يبدو أنه مخبر شرطة لا خوف مادامت التذكرة في جيبي لن يفعل شيئا لكن قد تتوقع أي شر .قاسني الشاب بعينيه حدق بي تبا له جائت حافلة فهجم الناس عليها دفعتني إمرأة .المراقب الذي قال بأنه ذاهب للمروج صعد للحافلة وركب سألت عن رقمها فقال أحدهم 25 ناديته يارجل ياكذاب ألم تقل بأنك ذاهب للمروج .الشيب و العيب .أذن الأذان الثاني هناك جامع قريب .قلت سأذهب في وسط الخطبة أو أصلي الجمعة الثانية بجوار المنزل حيث يصلون الجمعة ثم يؤذن العصر هناك من لا يجيزها لكن يجب أن أؤدب الرجل فلماذا مزق لي تذكرتي و أنا بالذات (صوت داخلي :لا يقصدك شخصيا فقط أنت لا تحتك يوميا مثله بالناس هيا أرجوك ماذا لو يرجع المخبر مع دورية شرطة و يلفق لك أي شي.دعك منه. تنازل لن يحدث شي كما أنك لن تعود لتراه) صوت داخلي 3 :هاذا الوغد أكيد دخل بالواسطة و يمارس البلطجة على الناس المساكين أتذكر كيف ضرب أربع منهم شيخا و الفتاة المصابة بالتوحد كيف كسروا لها أسنانها) صوت داخلي 1 ( يا رجل هيا نعود للمنزل دعك منه ) بقيت أنا وهو وبعض المسافرين الآخرين بدأت خطبة الجمعة فقال إبق بجانبي و سأجعلك تصعد في أي حافلة يبدو أنه لم يعد لديك مال .قلت له ليست المسألة كذلك أنت مخطئ و مصر على خطأك عليك أن تشتري لي تذكرة أخرى و تعتذر يمكن أن أسامحك أو لا فقد ضيعت علي الحافلة bus كما عكرت مزاجي و شاهدتك جلبت مخبرا أيها القواد بلهجتنا يعني مخبر فلن أسامحك و إذا لزم الأمر سأؤدبك.أنا ذاهب مشوار و سأعدود لنكمل حديثنا.قال أطلب السماح فكما تشاهد كل دقيقة حافلة .قلت له الآن جئت للطريق الصواب وذهبت مسرعا في الجامع وجدت الخطبة قد إبتدأت .توضأت وجلست بجانب رجل مسن ثم جاء شيخ و أشار لي بعينيه يريد أن يجلس أمامي جاء جماعة بتابوت و ضعوه أمامنا هناك ميت .جمعة و صلاة جنازة .الشيخ يتحدث عن المرأة حين تضرب زوجها يحق له أن يشكوها فتنال عقوبة ثم يطلب الطلاق للضرر ثم قال ليست عندنا نساء يضربن أزواجهن ثم قال بأن الأصل في الإسلام الصلح و ضرب مثل المرأة التي صفعها زوجها فشكته للرسول صلى الله عليه وسلم فحكم عليه بأن ترد له الصفعة لكن جبريل عليه السلام نزل فقال الرسول وأن تعفو خير حتى لا تصبح العلاقة الزوجية قائمة على من يضرب الآخر ثم شرح كلمة فإضربوهن أي أهجروهن في المضاجع ثم قال بأن المرأة التي تصبر على الرجل الشرس أجرها مثل أجر آسيا زوجة فرعون وذكر حديثا ليستدل به لكن المرأة التي يدخل عليها زوجها مخمورا أو تاركا للصلاة عليها أن تنهاه و إن لزم الأمر تتركه كما لا يجوز أن تشاهد الزوجة مع زوجها البرنوغرافيا و يجب أن تنهاه و تمسح من هاتفه أو حاسوبه مثل تلك الفيديوهات.ثم صلينا صلاة الجنازة وهي إمرأة .حين خرجت من الجامع كانت هناك زحمة سيارات و الحافلة التي كنت أنتظرها عالقة وسط الزحمة أشرت للسائق بيدي ففتح لنا الباب الخلفي صعدنا و أعدت إقتطاع تذكرة أخرى .إبتسمت فكل ذلك الخصام كان يمكن تفاديه لما مررنا للمحطة شاهدت المراقب فأشرت له بيدي وقلت له "تحياتي "  بقي مندهشا ثم لوحت له مرة أخرى (صوت داخلي كف عن ذلك ) .بقيت واقفا معي عمال مصانع ،فتيات ،أم و بنتها ،نظرت للنافذة قررت أن أنزل في أي محطة و أعود للمنزل لن أذهب للحي القديم وجدت متنزها فنزلت ،دخلت أتجول إعترضنتي شابة تنزه كلبها الشيواوا ،عاد الألم لجانبي الأيمن وجدت ساحة فيها مجموعة من العجلات العملاقة و عارضات للتسلق تمسكت بإحداها و علقت نفسي بقيت أتأرجح ثم قفزت للعارضة الأعلى ثم الأعلى إزداد الألم تمططت قليلا ثم علقت نفسي من ساقي وبقيت في الوضع المقلوب .بقيت أراجع الأحداث من الأحسن رد الفعل حتى لا تبقى غصة في القلب .جائت فتاة و صديقها قالت بأنها تريد أن تتعلق بالمقلوب و تلتقط صورا قلت لها عيب فحتما ستظهر لنا بطنها و أجزاء من جسدها وذلك عيب فالسترة جيدة للمرأة .نزلت من مكاني تجولت قليلا .أريد أن أكلم أمي .كلمت أحد أصدقائي قال بأنهم حفروا بئرا و بأنهم إستخرجوا الماء للتو .واو. باركت له .هو خريج برمجة ثلاث سنوات يعمل بال symphony أنجز مشروعا إسمه dans ma rue أي في شارعي حيث إذا كانت هناك حفرة او أنبوب إنارة معطل أو حاوية مكسر  يقوم المستعمل بتصويرها و رفعها على الموقع حتى تطلع عليها المصالح البلدية المختصة و تتدخل في الإبان لكنه منذ مدة لم يعمل فقد أصبح عصبيا و سوداوي المزاج لذلك قلت له إذهب و أمكث عند أهلك حتى تتحسن حالك.مررت من مركب ميامي وهو مجموعة مقاهي و مطاعم هناك مقهى إسمه أريزونا المكان شبه فارغ فسمعتهم في الحضيض بسبب البيع المشروط و تلاعبهم بالأسعار مررت أمام محل أتعامل معه كثيرا فإنتقلت للرصيف الآخر سيمسكونني ويطلبون مني أمكث عندهم قليلا .لن تمر حيلتهم علي فبنات و أبناء الحي سيأتون ليسلموا وهكذا يربح هو سمعة فأسعاره مرتفعة كما أنه يستشهد بي فأصمت و يربح هو وتسجل علي شهادة زور هو قد ينتقل لمكان آخر و أنا باق لجيراني .عدت للرصيف الذي كنت عليه هناك فتاة تكلم بالهاتف أردت تجاوزها فإرتطم رأسي بشجرة .إلتفتت قلت لها عفوا .صديقتيها تمشيان أمامها .علقت إحداهما على قبعتي hat  (كدت أقول لهما أصلية من فينيسيا تصلح للرجال و النساء)  سكتت و مررت صامتا و تمتمت أرسلكن أهلكن لطلب العلم أم للتسكع قالت إحداهن ماذا قلت قلت لها تسكن في المبيت الجامعي القريب قالت كيف عرفت (في هاذا الحي فقط بنات المبيت الجامعي يتجولن بالبيجاما ) قلت لها فقط حزرت ذلك .أردت أن أخبرها بتعليقات رواد الكافيتيريا القريبة ثم قلت كل شخص مسؤول عن نفسه ثم عدت قلت لها في الحي هنا يسخرون منكن لانكن تتجولن بالبيجامات (جاتكو الخيبة كما يقول عادل إمام) أريد أعود للمنزل سأوقف أول تاكسي لكن الفتاة إستوقفتني وقالت هل ذلك سيء قلت لها ملابس المنزل للمنزل إذا خرجتن لقضاء شأن ما إذا كنت ترتدين جينز عادة فلتخرجي بالجينز و إذا كنت ترتدين جلباب. المهم لباس الخروج أو الذي تذهبن به للجامعة .حتى يحترموكن ولا يعاكسوكن.قالت معقول ثم زدت في سرعتي .سأذهب لليهودية وهي مكان يبيعون فيه قطع السيارات أبحث عن قطع معينة .المكان يشبه قراج مايكل في خردوات حربية هناك كلاب زبالة نائمة في كل مكان سيارات محطمة من حوادث سير جعت هناك بائع يبيع سندويتشات كل شيء يبدو مختلطا بزيوت التشحيم .كلاب الزبالة تحيط بالمكان وجدت دستة من الميكانيكين يلتهمون ساندويتشاتهم بلامبالات ، أجسادهم إكتسبت مناعة من هذه السندويتشات القذرة إشتريت واحد مكون من البيض و الهريسة و الطاجين ثم إنضممت للمجموعة يتحدثون عن كرة القدم.سألتهم عن قطعي فدلوني على أحدهم و إتفقنا على السعر بعد ان أكملنا الأكل شربت قنينة كولا .كلاب الزبالة تتطلع إلي بعويناتها السوداء .ذهبنا للمحل قررت أن أتجول قليلا هناك واحد مختص في المحركات و آخر شاحنات و آخر مكربنات تذكرت برنامج خردوات حربية.

دخلت للحي هناك مقهى جديد فتحته إحدى جاراتنا كنت وعدتها أن آتي .قاعدتي هي أن لا أمكث في مقاهي الحي لكنها تأتي لمحل البقالة ودائما تقول متى تزوروننا .وجدتها بالباب ، إبتسمت وسلمت .كل الجيران هنا يا سلام !قالت بأن العم إبراهيم قد توفي وهو جاري الرابع ،بصدق لا أعرفه قالت أبو سلمى و أحمد وفؤاد الذي يعمل في الجمارك bla bla bla .سلمت على الجيران بنظرات الأعين و رفع الرؤوس ،إبتسامات ،إبتسامات،إبتسامات.المكان ديكوره حميمي و عائلي تسمع الهمسات من الهدوء...إنسللت خارجا بهدوء وتركت مبلغا من المال كنوع من المجاملة .أريد أن أصل للمنزل بسرعة .وصلت رميت الحذاء .تذكرت صلاة العصر ،سورة الكهف ،يجب أن اقص أظافري .أغلقت الهاتف .نمت قليلا ،حضرت قهوة .عندما خرجت لصلاة العشاء عددت الشجرات التي قطعها جاري وجدتها سبعة عشر شجرة صنوبر ترك لي خمس شجرات، هاتف داخلي يقول لي من إعتدى عليك إعتدي عليه بمثل ما إعتدى عليك لكن الأشجار ستقطع عاجلا أم آجلا .عندما عدت وجدت محمد نائم في غرفة النوم إستيقظ وذهب مسرعا قلت له عليك أن ترتاح لكنه قال الناس يعتمدون علي في توفير الخبز و عمال البناء يعتمدون علي في السندويتشات لعشائهم ،إستوقفته و أعطيته عقد المحل بإسمه و أخبرته بأن يفتح سجل تجاري بإسمه ،نظر إلي متسائلا فأخبرته بأن المحل محله من اليوم فصاعدا ،لكن عليه أن يترك أثرا في البنك من أجل الفيزا إذا كان يخطط للهجرة .ذهب مسرعا .ثم ناداني هل أريد أترك له الخبز قلت له لدي كفايتي .خرجت للساحة الخلفية للمنزل .الحمامات في مهاجعهن .

التعليقات

  • Khaled abou alwaleed

    يوم طويل وشيق ومليء بالاحداث، يبدو ان الصوت الداخلي يعيش معك اغلب الاحداث ودائما ما يكون هناك احتمالات وخيارات، في اي بلد انت
    0
  • خالد نور

    ولوقتٍ محدود شعرتُ كأني شعرت بأني شعرت بأني صِرت رياض فالحي🤣
    كيف حال القطط هل إستبدلت بها الطيور..
    1
    • رياض

      القطط في منزلي عند أهلي. لكن في منزلي هنا لا أمتلك قطط لكن غزتتي الفئران .إذا جلبت قطا سيأكل الطيور الموجودة في الباحة الخلفية.
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق