قطرة قطرة

قطرة قطرة

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

بالأمس كنت في زيارة لصديقي بائع الكتب المستعملة ،هو شيخ يبلغ من العمر خمسة وثمانين سنة كان يعمل مديرا بوزارة الفلاحة مختص في الجيولوجيا وجدت لديه كتاب إسمه "دراسة نفسية للمرأة العربية" ،إشتريته منه ،فقال هل تصدق أنني لم أبع شيئا منذ ثلاثة أيام، نفسه عزيزة جدا لذلك يرفض أي نوع من المساعدات ،بقينا نتحدث قليلا ثم بدأت تمطر ،فساعدته في لملمة الكتب ووضع بلاستيك عليها حتى لا تبتل.

بجانبه مطعم مغلق ،سألته عن قيمة تأجيره فقال 170 دولار قلت له لماذا لا تستأجره وتحوله لمكتبة أو مقهى ثقافي ،على الأقل تستطيع الجلوس و تستفيد من الدفء فالبقاء خارجا طيلة النهار خطر على الصحة،قال سأفكر في الأمر، أخبرته بأن أخته تريد أن تكلمه فهل أتصل بها ، قال بأنها تريد أن تعيده للمنزل ، هذا الصنف من الناس لا يقبل التوقف عن العمل ،فيجب أن يشغل نفسه بشئ ما و إلا فإنه سينتهي ، بعدها إتصلت بالمرأة وقلت لها بأنه بصحة جيدة ثم ذهبت في حال سبيلي...في المساء كنت ذاهبا لمحل المرطبات وكان أمامه مجموعة من البرك الصغيرة وحين قفزت ، إنزلقت ووقعت ،من حسن الحظ أنني إتكأت في الوقت المناسب على إحدى يدي ،لم ينتبه لي المارة ،فلم أشعر بإحراج ،ثم دخلت لمحل فأعطاني مناديل ورقية مسحت بها بقع التراب المخلوط بالمياه، ثم خرجت وذهبت للمخبزة ،إشتريت الخبز ثم عدت للمنزل .إشتريت جرائد و مجلات ،كذلك كوبا جديدا مكتوب عليه  london .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق