أبق سكاكينك مشحوذة

أبق سكاكينك مشحوذة

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم ذهبت لمقابلة عمل مع شركة برمجة.

كلمت الشخص الذي سيقوم بعمل المقابلة لي على الساعة التاسعة لأخبره أنني قادم كما إتفقنا على الساعة الحادية عشر.

الشركة في المنزه الثامن .

أوصلت أخي للمحطة فهو يريد أن يعود للمنزل .ثم جلست في كافيتيريا .

تذكرت شخصا أوصاني على تلفاز 50 بوصة أو أكثر .فذهبت لتاجر أعرفه و سألته .قال ب 1200 دينار تقريبا 450 دولار من نوع كوندور وهي ماركة جزائرية أما ال 4 k فب 1400 دينار تقريبا خمسمائة دولار.كلمت الرجل وقلت له عن سعرها فأصر أن أنتظره لأنه قادم فقلت له أنني ذاهب لشأن ما.وتركت له رقم التاجر .ثم جلست في الكافيتيريا فلحقني و أصر على أن أشرب قهوة على حساب المحل.السوق راكد نوعا ما حسب قوله.

راجعت بعض المعلومات في ذهني بقيت 40 دقيقة على الموعد فشاهدت تاكسي أوقفتها وركبت.سألته هل تعرف المنزه السابع قال نعم قلت له هناك مدرسة خاصة معروفة هناك إسمها la fontaine.

في الطريق بقينا نتحدث .جرنا الحديث لعدت مواضيع.وصلنا لسرعة .وجدت أنه مازال ربع ساعة فبقيت أتجول في الجوار.وجدت عاملة تنظيف سألتها هل هناك شركة برمجة في إقامة ....قالت نعم لكنهم يأتون بعد الحادية عشر...الساعة العاشرة وخمسين دقيقة قمت بدق الجرس.فتح لي شاب لديه لحية على الموضة السائدة الآن ...رحب بي وقال بأنه يكمل مع شخص آخر.بقيت أنظر للمكونات الصالة .هناك مطبخ صغير .يبدو المكان مهجورا.على الأرجح أغلب عملهم freelance .الساعة الحادية عشر خرج لي الشاب.سلمت عليه.قال بأن سيرتي الذاتية أعجبته أما المواقع التي أرسلتها له فهناك بعضها لا يعمل .لكن على العموم ذلك هو عملهم .بقينا ندردش على أشياء عامة .يبدو ودودا والتعامل معه مريحا كما أنه قال بأنه إرتاح لي .قلت له بأن أهم شيء هو الأجر العادل للمبرمج فيجب أن يغطي إيجار بيت و مصاريف التنقل و المعيشة و يجد ثمن دورة تكوينية كل فترة و ملابس جديدة كل شهرين .كذلك يجب أن يبقى له ما يممن إدخاره.قال هل يمكنك أن تعطي رقما .أخبرته كم على الأقل فقال ذلك كثير ...قال على العموم لقد قبلتك مازال هناك مرحلة ثانية بعد أسبوع ثم نتفق على الأجر في مرحلة أخيرة.بعدها خرجت .كنت أرتدي قميصا أسود و عطرا غير نفاذ ...بعد أن خرجت رجعت لوسط البلد ...ذهبت لمحل صديقي فوجدته قد وضع عصا على بابه و العمال بالداخل .كان وقتها وقت صلاة الجمعة .

سألتهم هل تبيعون فقالو لا.العمال أحرار إن صلوا أو لم يصلوا لكن يبدو أنه يلتزم بالآية.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9)

ذهبت للجامع .كانت الجمعة حول فضل ليلة النصف من شعبان.واو رمضان لم يتبقى له سوي 15 يوما.الأيام تمر سراعا...بعدها عدت للمحل و إشتريت شاحن هواوي فقد أخذ أحدهم شاحني ...

مررت على كشك الجرائد و إشتريت مجلة الوعي الإسلامي.

في وسطها وجدت ورقة كبيرة .

بعدها إتصل بي صديق أخي وقال بأنه يريد أن يرى المزرعة فلديه عمه دكتور جامعي في السعودية وهناك مشروع في ذهنه إذا كان المكان ملائما فسيعم الخير الجميع.

البارحة الساعة الواحدة ليلا جاء أحد أصدقائي وقال بأن هناك مهرة قادمة في الطريق سيدخلها من المرآب للbox  معها إبنها .هي ملك لشخص يعيش في فرنسا إسمها "كلاني" أي أكلني eat me هاذا الإسم شائع في عدة مناطق أظن أتباع الطريقة القادرية فهو مقترن بإسم "جيلاني"...في الصباح حين إستيقظ أخي قال بأنه في الليل لاحظ جلبة .قلت له لم يحدث شيء ...تجولنا قليلا في المكان .وجدت فراشا بقرب البئر يبدو أن أحدهم ينام هناك.قد تأكله الكلاب .كلمت الحارس فقال بأنه لم ينتبه .سيرى هذه الليلة ...تحدثنا قليلا ثم تذكر بأن هناك قريبته قد أوصته على اللوز .قلت له مازالت بذوره لم تكتمل فقال بأنها تتوحم .قطف من شجرة كمية.بعدها تذكر بأن لديه قريب في الجوار فقال يجب أن أزوره.لم أسأله كثيرا عن المشروع الذي في ذهنه .لكنني قلت له بأنني منفتح على كل الإقتراحات ...بعد أن أوصلته عدت للمنزل ...عندي فلم في محطة مصر سأكمله.

دخلت للمنزل فجاء إسماعيل .تحدثنا قليلا .قال بأنه اليوم لم يأكل .حتى أنا نسيت أن آكل .فقط قهوة بالحليب.عندي معكرونة تشبه الأندومي .كما إشتريت خبزا "مبسس" بالكركم.

كذلك فتحت حاسوبا .هي عادة قديمة من أيام الحرب.

هذه هي ال pile cmos التي تضبط الوقت في الحاسوب.

نظفت المروحة

هذا هو ال processeur ...مكتبي برتقالي أعطتني إياه بنت صاحب المحل .مازالت الكراسي فلدي كرسي واحد ...أظن من الأحسن أن أبقي على كرسي واحد ...سخنا الطعام .قال لي بأنه يريد أن يعمل .رسب في الباكالوريا ثم رسم في مركز تكوين مهني في ميكاترونيك السيارات .بعد أن تعشينا قلت له هناك عمل في البناء و أعطيته رقم مقاول فكلمه .قال له غدا صباحا تأتي .فبدأ يقفز فرحا.

راسلني الممرض الذي ساعدته في إتمام ملف الفيزا للكندا.

قال enfin بالعكس تلك هي البداية .هذا هو الموقع وهو يتبع حكومة الكيبيك.

بالنسبة لهجرة الأدمغة .كل من يخرج يترك مكانه لشخص لا يعمل.الممرض عرض علي أن يترك ممانه لأحد أقاربي أو أصدقائي .هناك بنت أحد جيراني في القرية قلت لها كذلك أيوب وهو يعمل سائق سيارة أجرة ...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق