أفطرت مع أمي و أبي و عدت للمنزل كأنني أحمل الثلج

أفطرت مع أمي و أبي و عدت للمنزل كأنني أحمل الثلج

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم وصلت المنزل قبل الفطور بنصف ساعة , في الطريق سائق سيارة الأجرة أقل معه زميله إسمه سمير أعرفه و قد إحترقت سيارته قبل أسبوعين , وجدت وسادة في الكرسي الأخير فهم ينامون في السيارة إذا لم يجدوا ركابا أو كان دورهم في الصباح الباكر, هناك سائق إسمه ماهر لديه الباكلوريوس في العلوم الطبيعية و صديقي الفاهم , السيارة التي صعدت فيها سائقها هو فوزي ,كنت جالسا في مكتبي أنجز عملا ما ثم ذهبت لصلاة الظهر و عدت ثم حدث لي شيء ما ذلك الخيار حين يضعونك أمام بئر وورائك أفعى ثم يقولون لك إما ان تقبل الأفعى أو تسقط في البئر تقريبا هذا ما حدث لي ,الحال حال رمضان من المفروض أن يتوب بعض الناس لكن أظنها النفس الأمارة بالسوء , سلكت نفسي بالقوة , البارحة ضحكنا حتى كدنا نموت من الظحك فقد إستدعانا أحد أصدقائنا لنشاهده في مباراة الكيك بوكسينغ و هو قصير نوعا ما و يظن انه يشبه الممثل التايلاندي توني جا

 ذلك الممثل الذي ظهر في ong back.حين يزورنا للمنزل يقول تعالوا أتمرن عليكم وكلما ضرب أحدنا يسقط متلويا و يبدأ في الصراخ ,آي لكمتك قوية و حين يركلنا نسقط نتلوى على الأرض, البارحة عندهم مقابلات ضد قاعة رياضة أخرى و قد ذهبنا لنشاهد صديقنا فقال لهم إختارولي أقوى واحد فيكم , جلبوا له شاب طويل القامة ,إستمرت المقابلة أقل من نصف دقيقة فقد سقط يتلوى وسقطنا نحن نتلوى من الضحك ,ثم حملناه و وضعناه في المقعد الخلفي للسيارة و عدنا للحي ,بعد أن إستيقظ قال هل صورتم المقابلة ,ثم قام بتفتيش كل الهواتف و لما لم يجدها ذهب للنوم.طيلة الصباح و أنا أبتسم مفكرا فيه ,إلى حصل ما حصل (سأحدثكم عنه بعد رمضان إن شاء الله),في سيارة الأجرة قال السائق هذه السنة لا توجد خصومات بين السواق ,رمضان هذه السنة لطيف جدا, أما السائق الثاني فقد أثنى على إغلاق المقاهي في النهار طوعا من قبل أصحابها كذلك عدم وجود مظاهرات لمفطري رمضان مثل السنة الفارطة و قال يبدو ان الناس تابوا بسبب غلاء السعار و الزمة المستمرة ,مررنا على بائع فراولة على قارعة الطريق فنزلا و إشتريا كمية ,بما انني في الكرسي الخلفي فقد أصبحت رائحة المكان فراولة,

سحبت الوسادة و غفوت قليلا , قبل أيام غفوت بعد صلاة الجمعة و حلمت حلما مزعجا كنت أبكي في الحلم و لما إستيقظت وجدت عيني تدمع ,تدور أحداث الحلم في بداية جرب و كنت انتمي للجيش و نتمركز في مفترق طرقات في عربة BMB مجنزرة

كان هناك رتل من قوات الحرس الوطني يتجهون جنوبا في إتجاه ليبيا و كنت فوق العربة أصرخ فيهم "يا شباب لا تذهبوا للحرب ,سيجعلونكم وقودا لها",و أعيد الصراخ لكن لم يسمعوني فأجهشت بالبكاء ثم إستيقضت متكدرا,في جيشنا لا نستعمل السلحة الشرقية الروسية فناقلات الجند برازيلية الصنع ,أطن الأمر يتعلق بالحرب في ليبيا, لا أعلم بالضبط تفسير الحلم, أرجو أن يكون مجرد كابوس.

جين وصلت المنزل إعترضني الكلب السلوقي صياد فقد أصبح مرتفع القامة و أكثر رشاقة , في الطريق قبله إعترضني شاب على سيارة رباعية الدفع , توفي أبوه منذ أيام , يعمل كشافا لسيارات التهريب القادمة من الجزائر , حين إقترب مني سحب سبحة و توقف ليسلم علي , عزيته في والده و مررت , تبا مخبر بسيارة رباعية الدفع , منظومة خربانة ,فالرشوة منتشرة بين الجمارك وهناك  علاقة وثيقة بين المهربين و دوريات الجمارك ,كنت قد قلت له مرة دعك من هذا العمل فتغاضيهم عنك سيكون مقابله التجسس على الناس , اليوم قلت له ضاحكا تسبح للرب باليمين و تعطي الرشوة باليسار , فقال قطاع طرق الله يقطعهم , عرض علي توصيلة فقلت له هناك سيارتنا ورائي فقط أريد ان أمشي قليلا حتى أحرق الدهون, ثم أدركتني السيارة فركبت ,حين وصلت للمنزل قالت لي أمي هل فعلت شيئا سيئا أو أنت مطارد قلت لها لا ,حين مررنا على مدينة القيروان إشتريت حلويات إسمها مقروض.

وهو مكون من دقيق و تمر, الحلوى في الأعلى إسمها أذن القاضي.

أشهر حلويات في رمضان هنا الزلابية

و المخارق وﺳﺮّ المخارق تكمن ﻓﻲ مكوّنات العجينة الّتي تجمع بين السميد (قمح صلب) والفرينة (قمح لين)، بالإضافة إلى اﻟﺴﻤﻦ العربي بحيث يجب أن لا يقل عمره عن السنة حتى يعطي نكهة مختلفة للمخارق والزلابية بحيث يكون مذاقها كثير الحلاوة إلى درجة وأنّها قادرة على أن تسيل لعاب الصائمين الذين يتهافتون على شرائها.

لم أقل للأولاد أنني عدت للمنزل في القرية ,جين كلموني قلت لهم إنني بعيد ثم قلت لهم إذبحوا المعزاة البيضاء فقد قال صاحبها بأن نذبحها و نرسل له نصيبه, كما كلمني صديقنا ong back كما سميناه وقال بأنه قادم قلت له تعالى لكي تساهم في سلخ المعزاة ونعطيك نصيبا,بعد أن أفطرنا أعادت أمي سؤالي فقلت لها والله لم أفعل حتئ شيء فقط أردت ان أفطر معكم و جدت خوخا نصف ناضج فموسمه قد إبتدأ للتو لكن الفلاحين يستعملون الدواء لتسريع نضجه لمواكبة موسم رمضان.في موعد النوم عادت أمي مرة أخرى ,بقينا نتحدث قليلا ,قلت لها لا تقلقي...


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق