غطست قدمي في ماء البحر

غطست قدمي في ماء البحر

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

أكملت العمل على الساعة الواحدة بعد الزوال ,ذهبت و سلمت على أحد جيراني ثم لوحت لتاكسي جماعي و ركبت معه لوسط البلد ثم مشيت قليلا لمحطة حلق الوادي ,وصلت للشاطئ و إشتريت قهوة في كأس ورقي و قارورة مياه باردة, ثم ذهبت للسان الصخري و جلست,نزعت حذائي و غطست ساقي في الماء البارد,البحر هادئ هناك سفينة في الأفق تستعد لدخول الميناء, بجانبي زوج و زوجته جالسان يراقبان البحر,شاب لديه جرو يقوم بوضعه في الماء فيعود إليه,ليس لدي هاتف لذلك بقيت مركزا في اللحظات التي تمر و أفكر في شأن ما ,في هذه الحرارة منذ الساعة الواحدة يقل نشاطي الذهني ,ثم يعود الساعة الرابعة ,سأقوم بتعديل وقت العمل بين الصباح الباكر ,ثم وسط النهار يجب ان أملأه بنشاط ما,ثم أعمل في المساء .أنا أنام باكرا لذلك أستيقظ باكرا كما يهرب النوم وحده بداية من الرابعة صباحا .

حين بدات الباخرة في دخول الميناء إرتفع منسوب المياه.المرة الفارطة ناداني طفل وقال بأنني سأتبلل,لم أصدقه و ظحك علي,هذه المرة تفطنت لها.

عدت مع العصر للمكتب .

بعد صلاة العصر و أنا خارج من الجامع هناك رجل يتحدث مع آخر كان من المصلين ثم إنقلب 180 درجة ,سمعتهما لأنهما يتحدثان بصوت عال ,طبعا أصعب شيء هو الثبات في هذه الحياة و أحسن دعاء هو:

 يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّت قَلْبِي عَلَى دِينِكَ.

الآن أرسلت سيرتي الذاتية باللغة الفرنسية .

سافر تجد عوضا عمن تفارق   و أطلب العلم من المهد إلى اللحد

الصورتين المرفقتين من إرسال أحد اصدقائي لديه دكتوراه دولة في الكيمياء وقد كان بطالا هنا 

الآن هو يعمل في مركز بحوث في الصين 

أنا من حبب الجميع في القهوة و من ارسلهم وراء الشمس ,دائما أقول لهم لا تستشيروا أحدا في الخير مثل السفر من أجل عمل او الدراسة أو أي باب قد يكون ورائه خير ...


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق