شكرا لمشاعركم الطيبة...

شكرا لمشاعركم الطيبة...

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

تذكرت قصيدة شكرا لطوق الياسمين لنزار قباني

أروع ما يمر في يومي هو المشاعر الطيبة في العالم الإفتراضي 

شكرا merci 



-----------------شــــــــكـراً ... لطــــــوقِ اليـــاسَـــــــمينْ

وضحكتِ ساخرةً له .. 

وظننتُ أنّكِ تعرفينْمعنـــــــى ســـــــــــــوارِ اليـــــاســــــمينْ

يأتـي بـهِ رجـلٌ إليـكِ .. ظننتُ أنّك تُدركينْ...

و جـلســـــــتِ فــــــــي ركــــــنٍ ركـــــيـنْ

تتســـــرَّحين وتُنقِّطــين العطـرَ من قارورةٍ

وتدمــدمــينْ

لحنـــــــــــــاً فرنســـــــــــيَّ الــــــــــرنيــنْ

لحنـــــــــــــاً كأيّـــــامـــــــي حــــــــــزيـــنْ

قَدمــــــــاكِ فـــي الخُــــــفِّ الــمُــقَـصَّـــبِ

جَــــدولانِ منَ الــــحنينْ...

وطلـــــبتِ أن أختـــــارَ مـــــاذا تلبســـــينْ

ألــــه إذنْ؟ .. ألــــــــه إذنْ تتجمَّــــــلــينْ؟

ووقفـتُ في دوّامـةِ الألوانِ ملتهبَ الجبينْ

الأســـــــودُ المكشــــــوفُ مــــن كتفيـهِ ..

هـل تتــردّدينْ؟

لكنّهُ لونٌ حزينْ لــــونٌ كأيّـــامــي حـــــزينْ

ولبستِهِ وربطتِ طــوقَ الياســمينْ وظننـتُ

أنّـــكِ تَعــرفـينْ معنـــى سـوارَ الياســـمينْ

يأتي بهِ رجـلٌ إليكِ .. ظننتُ أنّـكِ تُدركــــينْ...

هـــذا المســاءْ .. بحــــانةٍ صُغــــرى رأيتُــكِ

ترقصـينْ تتكــسَّرينَ علـى زنودِ المُعجَبيــنْ

تتكسَّــرينْ وتُدَمـــدمـينْ ..

فــــــــي أُذنِ فــــــــــارسِــــــــكِ الأمــــــينْ

لحنــاً فرنســيَّ الرنيـنْ 

لحناً كأيّامي حـزينْ...

و بــــــدأتُ أكتشـــــــــــــفُ اليقــــــــــــيــنْ

وعرفـــــتُ أنّــكِ للســـوار تتجمَّلــــــــــــيـنْ

ولــــهُ ترُشِّــــينَ العطـورَ .. 

وتــرقصــــــــيـن

ولـــمــحــــــتُ طـــــــوقَ اليـــــــاسمــــيـنْ

فـــــي الأرضِ .. مــــكتــــــــــــومَ الأنـيـــــن

كالجُثَّـــةِ البيضـاءَ تدفعُـهُ جمـــوعُ الراقصينْ

ويهـــمُّ فارسُــــــكِ الجميــــــلُ بأخـــــــــذِه.. 

فتُمانعينْ وتُقَهقِهينْ ..

لا شـــــــــــيءَ يستدعـــــي انحنــــــاءَكَ ..

ذاكَ طـــــــــــــــــــــوقُ الياســــــــــــــــمين...

آآآه لوتعلــــــمين ! ... آآآه لوتعلــــــــــمين !



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق