صديقي بائع الكتب يحتضر

صديقي بائع الكتب يحتضر

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم مررت لتفقد صديقي بائع الكتب فلم أجده في مكانه المعتاد ووجدت جاره قد توسع على مكان إنتصابه ,صديقي هو الذي جلبه و أعطاه مكانا بجانبه لكنه كان يسرقه ,هناك من يقول بأن القراء لا يسرقون وهي مقولة أخرى مغلوطة فهناك لصوص كتب ممكن لسبب مرضي بالنسبة لجار صديقي فيستغل هرمه و ضعف بصره لكي يستولي له على كرتونة من الكتب و حين بدأت بالظهور أحيانا بقربه أصبح يحسب ألف حساب له.

قمت بالإتصال بأخوة صديقي لكي يأخذوه لبلدهم . 86 سنة هو عمره وهو حاصل على الدكتوراه في الجيولوجيا وكان مديرا في وزارة الفلاحة سابقا ثم في بداية الثورة الإيرانية اغرم بها وذهب لزيارة إيران فتم عزله بداية التسعينات ,سكن في غرفة و أدمن قراءة الكتب ثم بدأ في بيعها و قد إحترق مخزنه مرة ثم سكن في الشارع مدة بعدها هناك إمرأة أعطته رأس المال من أجل إعادة تجارته .

قبل مدة كان قد أخذني معه للمكان الذي يشتري منه الكتب بالجملة .



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق