كل واحد ومحنته في هذه الحياة :صفقة بطانيات صدقي الصحراوي

كل واحد ومحنته في هذه الحياة :صفقة بطانيات صدقي الصحراوي

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم تعشيت وحدي فمذ مدة أحاول صنع كرات الأرز و أفشل ،اليوم قررت أن آكل أرز بلبن ،أحد أصدقائي من الصحراء وجد مخزن بطانيات مصنوعة يدويا يقوم بتصفية المخزون ،البطانية بخمس دولارات ،قام بشرائهم و جاء طالبا مني أن اتركهم له في المنزل و سينقلهم فجرا بإتجاه الجنوب...عندهم برد قارس نسميه قاطع فمجرد أن تخرج من المنزل في الشتاء يصل البرد لعظامك.الآن الحرارة شديدة وهو يخطط الشتاء من الآن كالنملات اللواتي سرقن لي مخزون السكر .كنت غاطسا في صحن الأرز باللبن و الأولاد يتقافزون فوق البطانيات و يتشقلبون هنا و هناك،الرجل ذهب لجلب شاحنة،بقينا نتحدث عن حكمة أهل الصحراء و إتقانهم للتجارة و التقتير فهم لا يشربون القهوة أبدا حتى الدخان أو السجائر لا يدخنون ،يستعملون التبغ المسحوق ومتواجدين في كل نقطة من البلاد ،هل تستطيع أن تبقى في مكانك أربع أو خمس سنوات كجمل الساقية؟ حتى في فرنسا تجدهم يعملون في صنع الخبز في هذه الحرارة تجدهم وراء الفرن يحضرون الخبز ...

تذكرت بطانيتي التي نسجتها لي أمي حين نجحت في الباكالوريا ،البنية تسمى "شخمة" و برنس كذلك ،عكفت عليه طيلة الصائفة وراء النول تنسجهم خيطا خيطا.كذلك زربية نسجتها هي و صديقتها وقتها كنت صغيرا جدا ،فيها تلك الأشكال الموجودة على شعار الأمازيغ ...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق