أكملنا النهار بالياسمين و القهوة المثلجة و الأبنوس

أكملنا النهار بالياسمين و القهوة المثلجة و الأبنوس

رياض فالحي

رياض فالحي

رضا يشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

إفريقيا قارة غنية و أغلب الطلبة الذين يأتون للدراسة عندنا هم أبناء الطبقات الغنية ، اليوم مساء كنت في إستقبال بعص الأصدقاء الإيفواريين ، الحقيقة حين زرتهم في السابق أكرموا وفادتي و من باب المعاملة بالمثل فقد أجرت لهم مقهى لمدة ساعتين من التاسعة ليلا حتى الحادية عشرة. 

و جلبت خبزة ڨاتو ، أنا جائع جدا لذلك أكلت ثلاث قطع.

و شربت قهوة مثلجة 

كما وزعت عليهم مشموم الفل.

الطلبة سيدرسون الهندسة في كلية خاصة لمدة خمس سنوات و هناك طالبين سيدرسان التكوين المهني لمدة سنتين. بعضم مسلمون و أظن أحدهم وثني أو مسيحي ، حتى تفهم ما معنى مسلم عندهم هو الذي يشهد أن لا إلاه إلا الله و أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول الله و يصلي الصلوات الخمسة . العمل متوفر في إفريقيا خاصة إذا كنت تحمل علما في رأسك سيلتفون حولك و يكرمونك فحين أخبرتهم عن البرمجة في زيارتي لهم أكرموا وفادتي. في بلدنا لا يتعرضون للمضايقة أو الحركات العنصرية كما أن الناس يتقنون اللغة الفرنسية لذلك يسهل التعامل معهم.

ليلة سعيدة.   

جارتنا إسمها حبيبة و أنا أناديها "مرجانة"، عمرها خمس سنوات، أخبرتها أننا سنأكل الڨاتو فطلبت مني أن أجلب لها نصيب معي لذلك لففت لها قطعة في ورق الألمنيوم 

أحد أصدقائي أخبرته أنه في بلد ما يمكنك أن تذهب للشاطئ و تجذب السمكة من ذيلها فلديهم سمك كثير و كبير لذلك كلما إلتقينا يبدأ بالحديث عن كيف سيشويها و ماهو طعمها. أليس كذلك يا من تقرأ يوميتي إذا كنت من موريطانيا أم نهب الصينيون شواطئكم؟

  

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق