إعدام بدم بارد

إعدام بدم بارد

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

الصباح نشرت صورة على الفيسبوك فقام بحجبها ثم أعدت نشرها من جديد.هي لإمرأة فلسطينية على أحد الحواجز يبدو أنها أضاعت طريق المشاة فقام جندي صهيوني بإطلاق النار عليها بدم بارد وتركها تنزف حتى الموت.

الآن أكثر تركيز الحرب على وسائل التواصل الإجتماعي لذلك بعد العملية مباشرة نشطت عدة حسابات على مجموعات الفلسطينيين تقول بعض التعليقات مثلا 

مزيد من التعطيل على الحاجز 

و أخرى تجيب ،أكيد متخاصمة مع زوجها و أرادت الإنتحار

ثم يرد شخص آخر كل من يريد الإنتحار يأخذ سكين مطبخ و يذهب لحاجز .

حين تراجع الحساب تجده وهمي أو غير حقيقي،طبعا هناك حسابات حقيقية فلكل رأيه في مسألة المقاومة المسلحة...أكثر ما يخيف إسرائيل هذه الفترة هم فلسطينسوا الداخل فقد زاد وعيهم بقضيتهم  كما زادت نسبة مشاركتهم في الفعل السياسي.هذه الأيام هناك الإنتخابات داخل الكنيست .

ليبرمان رغم انه حصل على ثمانية مقاعد داخل الكنيست فإنه في الحكومة الفارطة لديه وزارة الدفاع و لتشكيل الحكومة الحالية يجب أن يتحالف معه اليمين أو اليسار...هم لديهم جيش إلكتروني قوي جدا كما انهم إستثمروا في صناعة الأمن و المنضومات الأمنية.إذا كنت تقرأ هناك كتاب أمة الشركات الناشئة وهو يشرح كيف إستثمروا في الذكاء .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق