عرت الحياة لنا بعض الناس

عرت الحياة لنا بعض الناس

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم أوصلت أستاذا درسنا سابقا في المعهد وهو متقاعد منذ ثلاث سنوات بعثي سابق و قومي حاليا، درس في دمش وهو من فسر لنا حقيقة حزب البعث السوري و الطائفة العلوية، لكن إلى يومنا هذا مازال متمسك بمبادئ القومية العربية وهي بالنسبة لي مفاهيم واهية ولم تعد تطعم خبزا سنة 2017 , الواقع صادم بالنسبة للموظف المتقاعد فالراتب يصبح هزيلا و بما أن مهنة التعليم مهنة لا تغني ولا تشبع من جوع فالمعلم بالكاد يخرج بمنزل ملك وراتب هزيل ، كما أن لديه إبن مهوس باللعب على الكمبيوتر وراسب منذ سنتين في السنة الأولى جامعة فإنه يريد أن يرسله ليدرس الطب في فرنسا أو الهندسة، نصحته بإحدى دول أوروبا الشرقية مثل أوكرانيا أو بولونيا، لكنه قال كل شيء إلا دول الإتحاد السوفياتي   ،يا أستاذي العزيز توقفت بك الذاكرة في التسعينات حين كان بوريس يلتسين يفكك الإتحاد آلا تعلم أن تلك الجمهوريات الفقيرة تطورت...تكدح طيلة عمرك ثم تنجب أبناء تواصل الكدح من أجلهم كحمار الطاحونة، أخبرني أن إبنه لا يلبس إلا السيني signé أما بنته فتحدثه عن زميلاتها اللواتي يأتين بلباس جديد كل أسبوع...الحمد لله بناتنا متحجبات لا يرتدين على الموضة سترهن الله...(لم أخبره طبعا بذلك فأنا ديبلوماسي   ).

ثم مررت لسوق السمك. 

حيث بالصدفة إلتقيت بشخص أعرفه لديه محل بيع عسل كنت تعاملت معه سابقا حين كنت أسكن في حي المروج الخامس وقد قال لي أن إسمه يعقوب مررت من ورائه فسمعت أحد الباعة يناديه "يا سي الفاضل" 

الفاضل أم يعقوب   ؟

بعد أن مر إلى المحل الآخر ثم إختفى عن الأنضار، عدت للبائع و سألته هل مر "سي الفاضل؟"

أجابني "مر ذلك الكلب من هنا"

 - 

-مالذي فعله لك؟

- الطحان (كلمة نصف بذيئة عندنا لا تعني بائع الطحين بل شخص سيء ففرنسا سابقا حين كانت تجلب أحد المجاهدين تأتي بالمخبرين ليتعرفوا عليه فكانت تغطي رؤوسهم بأكياس الطحين حتى لا يتعرف عليهم المقاومين فيما بعد فكانو يسمون كل سخص سيء طحان أو ڨومي و قواد يعني المخبر بلهجتنا )، اليوم قام بإزعاجنا فهو من أسوأ مراقبي السوق.

-شكرا نهارك سعيد.

-ذهبت لمقر مراقبي السوق وإستعلمت عنه ، عرفت عنه الكثير من المعلومات تقريبا في عشر دقائق.

-الآن حان وقت الحساب ،كشفك الله أيها اللعين.

.......

الساعة الواحدة أنا في مكتب البريد تحصلت على مالي من عند الرجل، فقد هددته بالفضيحة و كشف أمره أمام زملائه فهم لا يعرفون أن له محل بيع عسل فهو مخالف للقانون الموظف العمومي ليس لديه الحق في العمل في وظيفة أخرى.

......

الساعة الثالثة أنا في مقهى قرب الشاطئ سأرفه عن نفسي قليلا...

الآن على الشاطئ برفقة الصيادين هناك "مس" أي أن السمك يعلق بالصنارة، بوري و سردين.

 

تذكرت كتاب يجعلك تفهم نضام الأسد و مصير سوريا في الفترة المقبلة فقد سمعت أنهم يتجهون نحو تقسيمها إلى دويلات منها دولة الساحل للعلويين و دولة للأكراد أما السنة فسيقتلون أكثر ما يمكن منهم و يهجرون البقية و يضمون بعضهم لدولة سنية في العراق . 

سنرى تطور الأحداث فهم يمكرون والله خير الماكرين.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق