بدأت النباتات تنبت

بدأت النباتات تنبت

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

خرجت النباتات خجولة من باطن الأرض.

أما البطاطا فقد بدأت عقد صغيرة تبرز في العروق يبدو أنها الدرنات.

الفراخ كبروا بسرعة.

وجدتهم متلاصقين يدفء بعضهم بعضا.نمت عميقا كأنني لم أنم منذ قرن.


جلبت عروق نعناع.

اليوم سأمكث في المنزل فمنذ 15 يوما لم أطأه .إستيقظت باكرا .طبخت طعاما ساخنا .معكرونة .من المفروض أن يكون الفطور شيئا باردا لكن منذ مدة و نحن نأكل في المطاعم أو وجبات جاهزة .إشتقت للطبخ ...بعدها جهزت قهوة و ذهبت لإلقاء نظرة على الفرس.

البارحة زرت محل البقالة .بقينا نتحدث أمام المحل وجدت ورقات من اليومية .

مكتوب فيها الحيلولة و القيلولة و العيلولة.الحيلولة حسب تعريفها هي النوم بعد صلاة الصبح فهي تحول بين المرء و رزقه و القيلولة هي النوم في الظهر وهو جيد و العيلولة هي النوم بعد صلاة العصر وهي تسبب العلل للجسد.

إلتقيت بأحد أبناء الصحراء وهو يعمل في طرابلس في ليبيا .بقينا نتحدث .ثم جاء سائق شاحنة و شاب بدأ يعمل معه منذ أيام .حدثنا سائق الشاحنة عن حقول البترول في الصحراء ثم عن بداية عمله في نقل منتجات الألبان .الشاب فرح لأنه ذهب معه في رحلة و سيذهب غدا .قال بأنه لا يستطيع النوم من التعب قلت له بالعكس حين تتعب يكون النوم لذيذا جدا.قال هل للنوم طعم؟

الناس فرحانين هذه الأيام بنتائج الإنتخابات الرئاسية و التشريعية.ممم.هناك حالة وعي تشمل الشعب و موجة طاقة إيجابية فالناس ينظفون الطرقات و يزينون الأرصفة ...جاء بائع البيض وقال بإنه سيشرب قهوته مثل الرئيس على الواقف...

الفرس تنظر إلي متسائلة ألست مشتاقا إلي؟

هناك عنز يضع ساقيه على البوابة و ينظر للأفق.

تذكرت قصة أطفال تتحدث عن ماعز تترك أبنائها في المنزل و قالت لهم لا تفتحوا الباب لأحد ولما جائهم الذئب و طرق الباب قالوا له أرنا ساقك...نسيت البقية...



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق