قبلت طالبا من أجل تدريب مشروع تخرجه و إشترط لغة سي شارب

قبلت طالبا من أجل تدريب مشروع تخرجه و إشترط لغة سي شارب

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

لدي طالب يدرس سنة خامسة هندسة ،هو يحب السي شارب ،سنة 2013 من المفروض أن تكون سنة تخرجه ،وقتها لم يجد شركة تقبله كما أن الجامعة التي يدرس فيها بعيدة جدا و فيها سكن وهي في مكان بعيد الآن وسط البنايات ،تلك السنة كان فيها سكن فيه طلبة أفارقة و هو وعدد قليل من الطلبة ،حسب حديثه أصيب بإحباط ،هو لو حاول أو كلم الإدارة لوجدوا له حلا ،كما أنه لم يعد ،بالصدفة قدم لي أحد أفراد عائلته خدمة فسألته إن كان يحتاج شيئا أستطيع أن أخدمه فيه ،ليس كتبادل خدمات لكن لاحظت بأن هناك شيئا ما يزعجه فحدثني عن قصة أخيه ،طلبت منه أن يرسل بيانات الأعداد ،أعرف جامعة خاصة أخرى سألت مديرها قال بأن هناك نوع من العرف بين الجامعات الخاصة لا يقبلون أن ينتقل طالب من جامعة لأخرى لذلك عليه أن يحاول إكمال السنة الخامسة في جامعته الأصلية ،بعدها ذهبت للجامعة الأصلية ،قالوا بأنهم سنة 2015 أرسلوا برقيات لكل الطلبة حتى يأتوا لإنهاء ما تخلد بذمتهم من مستحقات أو تدريب وغيرها ،لكن يجب أن يأتي هو بنفسه كما طلبوا مني أكلمه ومررته بالهاتف الموظفة المسؤولة فحثته على المجيء بنفسه ،قبل شهر تقريبا جاء فذهبت معه ،قالوا بأنه نجح في النصف الأول من السنة بمعدل جيد و ينقصه تدريب و مشروع تخرج ،فذهبنا للرئيسة قسم البرمجة ،يومها إلتقينا بعميد الجامعة و مؤسسها كان وزير تعليم عال سابقا وهي جامعة خاصة سلمت عليه ،هو يريد بيعها أو تقييمها قلت له بأنني سمعت بأنهم أعطوه عشرين مليون دولار فيها ،هو خبر يبدوا أن الجامعة تريد رفع قيمتها التنافسية ،هي جامعة خاصة لكنها قوية جدا ،عرفته على نفسي وقلت له بأنني مهندس و هذا الشاب هو طالب عندكم و سأقبله كمتدرب كما أنني قد أقبل آخرين ،كذلك إلتقينا بطالب لديه مساقات لم ينجح فيها ،فذهبنا المسؤولة عن التدريب ،قالت هناك ورقة يجب أن أطبعها له ،لكن المسؤولة عنها تأتي على الساعة الخامسة فقال يجب أن أعود للمنزل ،طلبت منه أن ننتظرها لكنه أصر على المغادرة ،قال بأنه كان يظن بأنهم سيقولون له إدفع ثمن تلك السنة و أنه رسب ،قلت له لنذهب وتحتفل ،ذهبنا لمحل بيتزا قريب ،أذكر أنني إشتريت بيتزا بالفطر ،قلت له على حساب الشركة،فمن تقبله في البداية ندفع عنه كل شيء لكن حين يقبض أول أجر سنجبره على أن يشتري لنا ما نريد ،هو لا يشرب القهوة ،لذلك إشتريت قهوة ثم أخذنا تاكسي لمحطة سيارات الأجرة ،في سياق حديثنا فهمت أنه لا يعمل إلا بالسي شارب و لا يريد من يأمره و إذا أعطيته مهمة ينجزها و ينتظر المهمة القادمة و يكره كلمة جافا ،أنا لا أحب السي شارب و لكن لدينا عدد من المشاريع التي تردنا بتلك اللغة منها منظومة صيدليات و عيادة أسنان و غيرها ،بعدها جهزت له مشروعا على مقاسه وأرسلته له فقال سأعمل عليه ،ثم عدنا من جديد للجامعة ،حين إلتقينا ،حسب حديثه يبدو أنه راجع جيدا هذه اللغة كما تقدم في الإنجاز ،يومها كلمتي شركة تريد تطبيقا للأسئلة و نضعه على عدد عشرة تابلت و سيرفر ،نحن نريد إنجازه بال flatter و dart فلدينا مبرمج يتقنها كما أنه يعمل على كل الأندرويد و الأيباد ،سالته فقال بأنه تعلمها في بداياتها ،قلت له ركز على مشروع تخرجك و بعد ذلك كل شيء سهل...اليوم إتصلت به فهناك ورقة يجب أن أمضيها له و اطبع فيها من أجل جامعته لم يجب ،أرجو أن لا يكون قد توقف عن التقدم ...العبرة هنا أن لا تتوقف عن المحاولة و تسأل وتبحث عن حل ،كما أن الأساتذة و الإداريين إذا شاهدوك تحاول سيعينوننك ،كذلك في البرمجة لا تتعصب للغة واحدة ففي مشروع التخرج لست مطالبا بإنجاز شيء كامل فقط أن تتعلم شيئا جديدا لذلك هو ستة أشهر وعادة الشركات تجبرك على الحضور كل يوم لكن في حالته يجب مسايرته رويدا رويدا حتى لا يهرب . 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق