أستاذ الفلسفة و ميكانيكي السيارات

أستاذ الفلسفة و ميكانيكي السيارات

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

منذ أيام هناك أستاذ فلسفة وضع سيارته عند ورشة صيانة سيارات من أجل تركيب قطعة بسيطة ثم بعد ذلك سيقوم ببيعها ...تقريبا كل يوم يماطله أو يجده مغلقا ،كل ليلة يأتي ويشكو منه ،السيارة موجودة أمام الورشة والقطعة قام الأستاذ بشرائها ،قلت له منذ أيام إذهب لأي ورشة أخرى و إجلب معك أحد الصناع وسوف يقوم بتركيبها فورا فتستفيد من سيارتك ثم تمر لمرحلة البيع ،لكن كل مرة يذهب لورشة أخرى فيطلبون مبلغ أعلى من الذي أخبره عنه صاحب الورشة الأولى،اليوم نفس الشكوى ،قلت له إذا بقيت تنتظره ،ممكن أن تبقى شهرا آخر ،تألم قليلا من المبلغ الذي طلبه الآخرون ففي نهاية الأمر أنت تضيع الوقت ،كما أنك ستسهل على نفسك المرور للبيع والشراء ،كما أن هناك فرق بين غضبك على ذلك الميكانيكي و تلقيك المكالمات من الناس يسألون عن مواصفات السيارة وسعرها فتشغل نفسك بضرب مواعيد معهم ،مرة يكلمك أحدهم فتقول له أدرس الآن تعالالي بعد العصر ...هناك فرق كبير...حتى من الناحية النفسية ...فكر قليلا ثم قال اليوم سأدفع المشروبات ...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق