أقفال العشاق

أقفال العشاق

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم كنت أتجول على شاطئ البحيرة فشاهدت هذه الأقفال التي يوجد عليها الأسماء الأولى للعشاق.

ترى هل تستمر تلك القصص، أم ماتت بعد أن فرقت بينهم الحياة، يتخرج الإثنين من الجامعة فيأتي قريبها الذي يعمل خارج الوطن و يخطبها ثم تتزوج وهو مازال في بداية الحياة، بعد سنين يرى أبناءها في الطريق...قلة من يواصلون قصص الغرام ، هل مازال هناك حب في هذا الوقت؟

ما أحلى هذا الكوخ داخل البحيرة، أنت و الحبيبة، و قارب تصطاد فيه كل يوم ثم تعود لها مساء بما يجود عليك البحر فتشوي لك السمك وتعيشان كغجر البحر ، ثم توقد نارا و تقرأ كتابا ، و لا أحد يوجع لك رأسك. ماذا لدينا اليوم يابنيتي ، إجتماع مع هؤلاء الأغبياء الذين دخلوا بالواسطة، لا خوف منهم سنكتسحهم، ألبسوا الساعات الذهبية فلنصرف إنتباههم ، ثم نهجم عليهم فنفقدهم صوابهم ، un bon négociateur ,لنكن مفاوضين رائعين.

أكملنا باكرا، سنذهب لنحتفل، عندنا أعمال.

نحتاح حاسوبين إضافيين، لهذه المهمة.

تذكرت عماد سنشتري من عنده فكل الحواسيب تفي بالغرض، Asus و dell i3 ,500 جيقا في القرص الصلب و  6 جيقا تكفي في الذاكرة ، تكفي.

عندك أنترنت؟

-لا

لدينا عمل الآن.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق