شربنا القهوة خلسة

شربنا القهوة خلسة

رياض فالحي

رياض فالحي

بتاريخ نشرت

اليوم تم البدأ في إجرائات الوقاية من تفشي الكورونا في تونس ،البارحة هناك زحمة كبيرة على محلات البقالة كما أن الجدل قام حول إلغاء الجماعات و الجمع،نسأل الله السلامة من كل داء و أن يحفظنا ويحفظ الجميع من هذا الوباء ،خطبة الجمعة بالأمس عن أخذ العبرة من مثل هذه المحن  ...اليوم مساء ذهبت للمشى الصحي وتمشيت قليلا...

قبلها مر علي أحد الأصدقاء على الساعة الثالثة وخمسين دقيقة وجلب قهوة في كأس ورقي ،قال بأنه يعرف بأن المقاهي تغلق على الساعة الرابعة ويعرف حبي للقهوة فأراد أن يفاحئني بشيء ما،فعلا كنت أستعد للذهاب لجلب قهوة ،بقينا أمام المكتب نتشمس ونتحدث ،كلمته زوجته وقالت له إجلب لي قليلا من القطانيا وهي حبات الذرة لكي تصنع للأولاد pop corn ،غضب ،قلت له حين تقدم شيئا ما لزوجتك فإن لك أجرا كبيرا ،نزلنا مع بعض لمحل التوابل ،وجدنا مشمشا مجففا ،إشترى حبة لي وحبة له ،أعطاني كيس الذرة ،تمشينا قليلا حين أردت أن أسلمه كيسه وجد في يده كيسا لشخص آخر فيه علبة صلصة بيتزا...بقينا نظحك ،عدنا من جديد للمحل فقال الشاب بأنه لشخص نسيها فوق الرف...في الليل كلمني من جديد قال هناك مقهى يبيع القهوة خلسة ،هو كشك صغير ،جاء رجل ،كنيته كابيلا ،كان يعمل في الكنغو ،بقي يتحدث عن الدول الإفريقية ،حدثنا عن إيران و السعودية و الكنغو ،بقيت أنصت صامتا ثم حدثنا عن المنزل الجديد الذي بناه للتو فقد ذهب أحد أبنائه ليبيت فيه ويحرسه أما الإبن الآخر فقد قال له بأن يعطيه مصروفا لكي يذهب لحراسة المنزل لكنه لم يسمح له و بنته التي تدرس ماجستير ثم كلم إبنه الذي كان في الصيدلية فجاء مسرعا وجلب له دواء وبقية قال بأنه كان ينتظر أمام الصيدلية فلمحنا وجاء ليتحدث معنا  ...بعد أن ذهب قال لي صديقي هل عرفت ماذا كان يعمل ذلك الرجل ؟ قلت له لا...قال بأنه كان يعمل ملحق أمني في السفارات ،الآن متقاعد...بعدها ذهبنا لشراء الخبز ،في الطريق إلتحق بنا أحد الشباب قال بأنه قلق ...قلت له لا تخف هي أيام وستمر...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق