اليوم توفيت أختنا حليمة معالج أكثر إمرأة تونسية تدعم القضية الفلسطينية

اليوم توفيت أختنا حليمة معالج أكثر إمرأة تونسية تدعم القضية الفلسطينية

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

أصيبت بفيروس الكورونا منذ أيام ثم توفيت اليوم .

هذا نعي أهالي غزة المجاهدة لها فهي رمز لنكران الذات و البذل و العطاء.

نعي أهل #غزة للمجاهدة #حليمة_معالج...
فقدنا الليلة رائدة من رائدات العمل لفلسطين وباباً من أبواب الخير لعوائل الأيتام الجرحى هو والأسرى في فلسطين، وكل من طرق بابها حول العالم من المعوزين،

إنها الأخت المناضلة المعطاءة *حليمة معالج* التي عانت بصبر واحتساب ألم الإصابة بفايروس كورونا،

غادرتنا حليمة تاركة خلفها حزنا عميقاً في قلوب كل من عرفها

أما هي فلا حزن ولا خوف عليها بعد اليوم، *"فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون"*
كيف لا وقد كانت رحمها الله قدوة للباذلين مالهم وأقواتهم وجهدهم في سبيل الله،  وقطباً جامعاً لطيفٍ واسعٍ من الاخوات العاملات والمعطاءات لفلسطين،
بيتها مقصد من يريد دعم القضية، ووجهة للباحثين عن سبيل لفعل الخير.

لم تتخلف يوما عن ميادين البذل والعطاء والنصرة للقضية، آخرها ايام قبل اصابتها حين لبت نداء التضامن مع فلسطين في شارع الثورة بتونس.

*أدت أمانتها وحمَّلَت من حولها رسالتها* وأحيت قلوباً كانت منشغلة عن دورب الخير،

فأفضت إلى ما قدمت من خير، *وأوثقت الراية في يد عشرات الأخوات الكريمات بعدها ممن عرفوا الطريق وأبصروا سبيل العمل بحق وبإخلاص.*

رحمها الله رحمة واسعة وألحقها بالصالحين والصديقين ومنازل الشهداء و المجاهدين.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

اللهم لا تحرمنا أجرها ولا تفتنا بعدها واغفر لنا ولها ولجميع المؤمنين.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق