إحدى طالباتي أم و إبنها عمره 14 سنة

إحدى طالباتي أم و إبنها عمره 14 سنة

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

قالت بأنها السنة الفارطة يأست وإنقطعت عن التعلم ،أخبرتها بأني كذلك كنت لا أفهم جملة وتفصيلا فقط يجب أن تواضب ،لديها عملية جراحية أجلتها لما بعد التخرج ...حين ذهبنا لطباعة كتاب مشروع التخرج إلتقينا بفتاة تعيد طباعة الخمس كتب فقد إكتشفت خطأ في الكتاب أخبرتها بأن لا تفعل ذلك حتى تترك ثغرات للجنة ويسألونها عن الخطأ فتجد ما تجيبهم فالكمال لله،تحدثنا بعفوية ،ثم سألتتي هل يحب أعضاء اللجنة المرطبات،أخبرتها بأنهم بشر مثلك فأنا حضرت عدة لجان ،فسرت لها عدة أشياء ثم نصحتها أن تدرس BI business intelligence فهي لديها إجازة في المحاسبة و ستنال إجازة في البرمجة وحدثتها عن المدرسة الوطنية للإدارة قالت لا أسمع بها حتى أنا لم يخبرني بها أحد فهي تخرج كوادر الدولة ولا يخبروننا عنها لأننا من الجنوب ويريدون فقط ابناء الشمال في الإدارة ،بقينا نتحدث فهي متحمسة وكانت خائفة من اللجنة ،كذلك مدرسة المالية المغاربية تدرس إطارات تونسية وجزائرية ومغاربة ،المشكل أغلب الطلبة بنات وهن من يجتهدن فالشباب يائس تحدثنا عن المرطبات يوم اللجنة ،قلت لها شخصيا أحب ذلك وهناك من يركز على ذلك خاصة و أن مقابلتها هي الأولى فقررت أن تجلب أحسن مرطبات ،ثم تحدثت عن أخيها كيف يأكل المرطبات بنهم وحب الرجال لبطونهم،جهزت الكتب فخرجنا وودعت الطالبة ،بعد دقائق كلمتني وقالت بأن الثللث صفحات الأولى نصف الكتابة بالطول غير موجود فقلت لها سيقولون لك أعيدي طباعة كتاب فقط الذي سيبقى لمكتبة الجامعة لكن إطبعي خمس نسخ من تلك الصفحات وإجلبيها معك يوم المقابلة حتى تظهري مدى جديتك...هي التي أخبرتها أن تنام ليلة الإمتحان، موقعها بال bootstrap ويجب أن تشغل الأنترنت حتى يتم جلب المكتبات من موقع البوتستراب ،قالت بأن الشبكة كانت ضعيفة ،وحاسوبها مخرجه hdmi و ال datadhow قديم فقرأت العرض التقديمي من الحاسوب قرب اللجنة وساعدها إبنها فقد حضر معها ...

طبعا طلب العلم لا يخضع لعمر معين وفي كل لحظة يمكنك أن تستأنف من جديد...


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق