أكتم عن الناس ذهبك وذهابك و مذهبك

أكتم عن الناس ذهبك وذهابك و مذهبك

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

في بداية عمرك عليك بهذه النصيحة:


قال الإمام ابن الجوزيِّ (رحمه الله):- "اكتم عن الناس ذَهَبَك وذَهابَك ومَذهَبَك"..


فأمِّا ذهبك:

فهو مالُك وحالُك ونِعَمُ الله عليك..

فإذا كُنتَ صاحبَ مال سيحسُدُك الناس أو يطمعون فيك، وإن لم تكُن صاحب مال سيعاملك الناس بشفقة..


أمَّا ذهابك:

فهو كلُّ أمرٍ تنوي عمله من وظيفة جديدة..أو خطوبة..أو مشروع..أو أسفار..امسك لسانك واستعن بالصمت على قضاء حوائجك..

ألم يخشَ سيِّدُنا يعقوب (عليه السلام) على ابنه يوسف (عليه السلام) من حسدِ إخوته وكيدهم؛ فطلب منه أن يكتم مُجرَّد حُلمٍ حَلُمَ به "لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخَوَتِكَ فَيَكِيْدُوْا لَكَ كَيْدَا"


وأمَّا مَذْهَبُك:

فهو الترفُّع عن سِجالات لا تفيد، وتَركُ مُناقشة الناس في أفكارِهِم وميولِهم؛ فالناس في ما يُحِبُّون ويؤمنون أصناف وألوان..


إلى أن تستقر شخصيتك تماما ...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق