أصبحت تمطر

أصبحت تمطر

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

بالأمس كلمتني إحدى القارئات وأصرت أن نلتقي ،منذ ثلاث أسابيع أصرت أن آتي ،أخبرتها بأنني أعمل ولا وقت لدي ،ثم حددت موعدا وإتصلت ،قلت لها لا أستطيع ،بالأمس طلبت أن نلتقي وحددت مقهى في منطقة سيدي بوسعيد ،مقهى ذو إطلالة رائعة لكنه أسوا مقهى من حيث معاملة الزبائن فهناك عشرات الريفيوهات تتحدث عن سوئه.

إسمه مقهى سيدي الشبعان فهو يقوم على ضريح ولي صالح ،نفس الشيء للمكان فسيدي بوسعيد هو ولي صالح ،تعرفون أنني أعتبر الإيمان بالأولياء الصالحين شرك بالله فالله هو الوحيد الذي يقضي الحاجات و لا توجد واسطة بينك وبينه ،الولي الصالح له ظاهر أعماله الصالحة و التي تعارف الناس أنها صالحة لكن أن تقدسه فذلك ليس جيدا ...

Café des délices غنى عنه باتريك بريل...

Tes souvenirs se voilent
Ça fait comme une éclipse
Une nuit plein d'étoiles
Sur le port de Tunis
Le vent de l'éventail
De ton grand-père assis
Au Café des délicesTes souvenirs se voilent
Tu vois passer le tram
Et la blancheur des voiles
Des femmes tenant un fils
Et l'odeur du jasmin
Qu'il tenait dans ses mains
Au Café des délicesYalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, yalilTes souvenirs se voilent
Tu la revois la fille
Le baiser qui fait mal
À Port El Kantaoui
Les premiers mots d'amour
Sur des chansons velours
Habibi, habibiTes souvenirs se voilent
Tu les aimais ces fruits
Les noyaux d'abricot
Pour toi, c'étaient des billes
Et les soirées de fête
Qu'on faisait dans nos têtes
Aux plages d'HammametYalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalilYalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalilTes souvenirs se voilent
À l'avant du bateau
Et ce quai qui s'éloigne
Vers un monde nouveau
Une vie qui s'arrête
Pour un jour qui commence
C'est peut-être une chanceYalil, yalil tu n'oublieras pas
Yalil, yalil ces parfums d'autrefois
Yalil, yalil tu n'oublieras pas
Yalil, yalil même si tu t'en vasYalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalilUne nuit plein d'étoiles
Sur le port de Tunis
Et la blancheur des voiles
Des femmes tenant un fils
Le vent de l'éventail
De ton grand-père assis
Et l'odeur du jasmin
Qu'il tenait dans ses mains
Au Café des délicesYalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Au Café des délices
Yalil, yalil, habibi, yalil
Au Café des délices
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil
Yalil, yalil, habibi, yalil

https://youtu.be/Nlw4jOOEgIo

المكان إطلالته رائعة ،الفتاة جميلة جدا و شعرها أصفر...إتصلت عدة مرات قبل الموعد فلم أرفع الهاتف فقد كنت مشغولا ،أرسلت screenshot من حالة الطقس قالت بأنه سيكون مشمسا فقد بدأت تمطر ليلا ،أحببت ذلك المطر ...الساعة الرابعة صباحا أحد أصدقائي ينتظر سيارة أجرة ليرسل لي حاسوبي ،قال بأنها تمطر و تبلل لكن ذلك رائع فلم يتبلل بتلك الطريقة منذ مدة ،إعتذرت منه ،قال بأن أبي يتأسف علي لأنني مازلت أعاني إلى يومنا هذا ،قلت له الجبناء لا يصنعون التاريخ...جهزت هدية لسائق المسؤول المحلي بدلة gorgio armani إيطالية أفظل مما يلبسه رئيسه و عطر oud touch من باريس ،هو لون بشرته أحمر لذلك اللون البني يواتيه .

زجاجة العطر كنت إشتريتها من أجل صديقنا ساسيني @sasini فهو يكره العطور القوية جدا و هذا العطر قوي مثل جذور العود ،وصلت للنصف لأنني أستعملها أحيانا.لكن يلزمها سنة لتنتهي فرشة بسيطة منها تكفي...

وحذاء إيطالي بني فيه نقوش رائعة.

النقوش مصنوعة بإستعمال النار ...السائق إعتذر لي آخر مرة بأنه لن يستطيع أن يلتقيني لأن مديره أخبره بأنني مراقب أمنيا ،قبلت إعتذاره فلا أريد أن أمثل خطرا عليه لكن منذ سنة 2011 لا أمارس حتى نشاط عسكري أو أحرض على رفع السلاح ،قبل الثورة كان يجب إسقاط النظام الظالم بكل الوسائل ،بعد سنة 2011 صدر عفو تشريعي عام يسقط كل التتبعات العدلية و يعفو عما سلف ،لكن من كنا ندافع عنهم قاموا بإيذائنا ،خاصة أصدقائنا السابقين من أبناء حركة النهضة الغدارين و جاري الذي مات منذ شهر الصديق الشخصي لبشار الأسد و جاري الآخر البوليس السياسي الذي خبأ زوجته و بنتيه سنة 2011 في منزلي لأن هناك من يريد أن يغتصبهن كرد فعل إنتقامي على وشايته بهم وأعطيته الأمان و ضمنت فيهن ،بنته الآن عمرها عشرين سنة و زوجته أربعينية ...في الطريق إعترضتنا مجموعة من الناس تغلق الطريق .

رمانا مجموعة من الأطفال بالحجارة ،ناور السائق يمينا و يسارا ،قال لو كنا خارج تونس لأطلقنا عليهم الرصاص ،قلت له شاهدت طفلا ليبيا يتسلى بقتل العمال الفيليبنيين أو التايلانديين بقناصة دراڨنوڤ ...فوضى يريد إتحاد الشغل و الإماراتيين و السعوديين أن يغرقوا تونس فيها ...


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق