ابتسامة.. إرشاد.. مُساعدة.. صدقات ننساها والله لا ينساها..!

فلانة بنت فلان

فلانة بنت فلان

بتاريخ نشرت

كانت أمّي تحكي لي اليوم عن تبسّم تلك الفتاة الجميلة في وجهها التي صادف مرورها بباب منزلنا في لحظة خروج والدتي.. كانت تحدّثني و عيناها تتلألآن وهي تخبرني كم تفاءلت برؤيتها. 

وأخبرتُها أنا عن دعائي لذلك الشّاب الذي يبدُو في مظهره ومتجره بعيدًا عن الدّين لكِن حين سألته عن مكان ما تعنّى وخرج من محلّه بالكُلية ليريَني طَريقه، كان يدلنِي بالتّفصيل والحقيقة أنّي لم أكن مركزة معه تماما غيرَ أنّه ختم خريطته بـ : المُهم إن لم تجديه اسألي عن مسجد الحي فهو بجانبه.. والغريب في الأمر أنّي وصلتُ لوجهتي دون حاجة لسؤال غيره وبنفس الطّريق التي أخبرني عنها..! 

أو شابٌ آخرُ لم أنسَه ليومنا هذا.. كان يمشي بجانبي و ظنتته مجنونًا لهيئته الغريبة وشعره المنكوش وكان قد رأى تردّدي في عبور الطّريق فسبقني للعبور وأوقف السّيارات كلّها لأمرّ.. شكرت له في نفسي كثيرا! 

والكثير ممّن لا يلقون لمعروفهم الصّغير بالًا و الذي فعلوه له منتبهٌ لا ينساهُ لهم وما يبرح يذكرهُ و يذكُرهم بالخير رغم أنّه لا تجمعه بهم معرفة. 


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق