لعل الخير يكمن في الشر

لعل الخير يكمن في الشر

Yunseea

Yunseea

بتاريخ نشرت

اكتب اليك وقد بدأ قلبي يهدئ ... وقد بدأت الاصوات المتعاليه تنحدر نحو الخفوت ... كيف حالك اليوم ؟امازلت غير مصدقه ما حدث؟... انا ايضا غير مصدقه ان آلمي انتهت سريعا من دون ترتيب مني ... اتذكرين عندما كنا نتحدث عن ترتيب الامور .. ان الاحداث التي تحدث من تلقائها هي التي تكون في ابهي صورها وان الامور التي نرتبها بانفسنا قلما تكون كما اردنا ...كل شيء حدث سريعا لم تكن الاحداث الاخيره مجديه للافتراق ولكنها كانت القشه .. اتعلمين لقد اكتشفت امرا هاما لقد كان كل المحيطين بي يعاملونك جيدا من اجلي وهذا احزنني كثيرا لم اكن اتمني ان يكرهك احد لانكي كنت تملكين اشياء كثيره رائعه بداخلك ولكنك دائما ماتخفينها حتي ان الكثيرين يسألون لماذا انت تعاملينهم بهذا البرود لماذا لا تتحدثين لا يعرفون انك مملؤه بالحديث وانك تملكين حث فكاهه رائع وانك تحبين الناس بعمق... هل تحبين الناس فعلا ام انك تظنين ذلك .. اتعلمين كل هذه المده التي بقينا فيها لم اعرف اي نوع من الكلام يجرحك فاصبحت اخشي الحديث كان ذلك يضغط بشده علي تحملي سخطك الدائم من الامور كان يلون الاجواء حولي بالكآبه انت تبكين كثيرا و تشتكين من عدم قدرتك علي التحمل بل كنت تعشقين دور الضحيه وتضخمين من فحوي الاحداث وعندما اواجهك بذلك تنكرين علي التقليل من مشاعرك وهذا كان من اصعب ما واجهته فيكي حتي انك لا تطبقين احكام اللوم التي تلقيها علينا علي نفسك ... سالتني احداهن مره هل ما تقدمه لك من سعاده يستحق منك كل هذا الصبر عليها لم انظر للموضوع بهذه الطريقه لاني كنت  أعاملك بحب فيجب ان لا انظر لما يتعبني ... كنت تفهمين الصراحه بطريقه خاطئه تجدين انها عدم المجامله من ثم يجب ان نقذف الكلام في وجه من يحاولون اسعادنا لان هذه الطريقه لا نحبها فاصبحت افكر الف مره في الهديه التي سوف اقدمها لكي حتي ترضين عنها ... نظرات الاستهجان الدائمه ان قدمت معلومه و محاولاتك المستميته لاثبات عدم معرفتي باي شيء وان معلوماتي كلها مغلوطه ... اصبحت اخشي ان ابدي رايي لانك لم تقتصري علي اثبات خطاي امامي فقط بل امام المرضي والأطباء و يحمر وجهي خجلا وتسالين لماذا يحمر هل تحبين لون معين لاضبط وجهي عليه ... اتعلمين اني اكتشفت ان كل المعلومات المغلوطه التي اقولها هي الصحيحه في النهايه بالصدفه ... الله اراد ان يخبرني... فلك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك...اعترف اني اخطات عندما كنت ابتلع كل ردودك السخيفه و كل نظراتك و تجاهلك لي عندما احدثك في وقت لست بالمزاج رغم اني احاول اسعادك ومواساتك و عبوس وجهك في وجهي كل صباح عندما لم تكوني قد اخذتي قسطا من النوم .. عندما اخبرك باني مستائه لشئ ما فعلتيه تقومين بكل سهوله بتحويل الخطأ علي إما ان تفكري في شيء فعلته و اعتذرت عنه في السابق او انني لم اخبرك الا الآن لماذا لم اخبرك منذ البدايه فتبداين بسلسله من اللوم والعتاب لتحويل فحوي الحديث وتكونين انت الملاك ثم اني اذا حاولت مساعدتك تخبريني بانك تستطيعين فعل كل شيء وحدك وان محاولاتي ليست مهمه ومن ثم تلومينني علي موقف لم يضرك لمجرد انه اثار فضولك واردتي ان تعرفين لماذا تصرفت هكذا و تدعين ان هذا اهتماما وان عدم تدخلي في تصرفاتك هو اهمال مني واني لست مهتميه بك وبشؤنك... هل يكفي ذلك فقد تعبت من الكتابه ولكن هذا ليس كل شيء لقد اصبحت انا الشخص السيء لاني تخليت عنك ويجب ان آتي واعتذر لانك كنت السبب في اذيتي بهذا الشكل لانك اعتدتي اني اعتذر ... هل رايت نفسك عندما القي عليك السلام وتردين ببرود او لا تردين هل رايتي نفسك عندما احتضنتك لاصالحك رغم انك المخطئه و لم تهتز لكي شعره هل رايتي ردك البارد عندما شكرتك لمساعدتي... لقد سئمت منك و لله الحمد الي ان تنتهي الحياه علي التخلص منك...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق