ليس لك من الامر شيء

ليس لك من الامر شيء

Yunseea

Yunseea

بتاريخ نشرت

لقد ساقني الله للتحمل حتي ترفع اعمالنا و رجائنا ان تغفر ذنوبنا ... تحدثت الي صديقتي واعتذرت لها عن ما بدر مني وأخبرتها انني قد نسيت كل شئ أحزنني وأننا يجب ان نتحدث ولا نتجاهل بعضنا البعض... ولكنني من داخلي لم اعد اريد ان اتعامل معها ليس لأني اتذكر ما حدث ولكن لان ما حدث غير مقدار تحملي لها لقد تخطينا الكثير من المشاكل و لكن في كل مره كان يتدمر جزء من حبي لها ولكن لان الله أراد ان يعود الود فقد نجحت بفضله في تذويب جليد قلبها وتهدئه بركان كرامتها ... ربما نفعل أشياء لا نريدها فقط لان هذا يجب ان يحدث حتي لو علي حساب راحتنا ...لا انكر أني مرتاحة الآن لان الأمور هدأت وان هذا أفضل من الشحناء ولان الله يرضي عن عباده المتصالحين ... ما أدركته انه لا يوجد شيء في مطلق تحكمنا نحن نعاود الاتصال بمن لا نستطيع التفكير في وجودهم نحن نبتسم في وجه من اذونا تجنبا لاندلاع المشاكل وتفاقم الأحقاد ... نحن نتغافل عن ما يفعله أشخاص من السهل تجاهل وجودهم ولكن كل ذلك لأراده وحكمه من الله هو يريد ان يخبرنا دائما بشيء خارج حدود تفكيرنا... ما علينا فعله هو الاستسلام الي قدره و الركون الي جانبه فوحده يعلم متي واين وكيف تخطوا اقدامنا في المره القادمة ولن أتوقف عن ترديد لعل الخير يكمن في الشر وسأنتظر زوال الغمه و الشعور مره اخري بالانطلاق.

التعليقات

  • Yunseea

    في كل مره كنت آخذ فيها قرار الفراق كان من افارقهم يملكون معرفه التعامل الجيد بعد الفراق وكأن ما حدث لم يحدث ابدا اي اننا نتحدث و نضحك سويا بصفاء خاطر ولكن هذه المره لم اجد ذلك من هذه الفتاه هي لن تقوم بخطوه الصلح ابدا لذا كان من الخطأ ان اترك الموقف وكل هذا الغضب قائم كان يجب ان تعود الامور لهدوئها حتي ولو لم اراها مره اخره ... انا بالفعل علي مشارف انهاء الدراسه ربما لا اراها ابدا ولكن خطوه الاصلاح كانت واجبه علي احدنا.
    0
  • Mohammed

    هناك بعض أنواع الفراق يؤجر عليها العبد وأظنني في قراراتي فالفراق كنت دقيقاً ومنصفاً ليس من العدل أن تكون المظلوم والمبادر بالصلح في آن واحد لابد من سبيل لرد وحفظ ماء الوجه وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا يلدغ المؤمن من جحرٍ مرتين )
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق