ما زال لديك متسع من الوقت

ما زال لديك متسع من الوقت

sasini

sasini

بتاريخ نشرت

كان يدرس معنا عجوز حرفيًا، عمره بلا شك قد تجاوز الستين، وفوق هذا هو كفيف لا يرى، إلى أن ذلك لم يمنعه من التعلم وإكمال الدراسة.

سمعت أنه لم يولد كفيف، بل تعرض لحادث قبل سنوات عديدة، أدى إلى فقدان بصره، توقف عن العمل -أو ربما طُرد، من يدري- فتوجه فيما بعد لإكمال الدراسة، للتعلم.

كان سمعه وحفظه قوي جدًا، يسمع كلام الأستاذ فيعيده من بعده. وعندما يسمع كلامك ولو لمره فأنه يحفظ نغمة صوتك، حتى عندما تحدثه لاحقًا يعرف من أنت بالضبط.

أخبرنا مرةً بأنه عندما يسمع صوت أحد تتشكل له صورة في خيالة، وبمجرد سماع صوته من جديد يرى هذه الصورة، فيعرفه. هو بالتأكيد ليس رجل خارق، أو لديه قوى عجيبه، كل ما في الأمر أنه ركز على تطوير حواسه، وصقلها، وهذا ما وصل إليه.

ليس هذا العجوز فقط من بدؤوا مسيرة التعلم في الكِبر، الكثير فعلوا ذلك، ومنهم أحد علماء النحو كان يعمل على إشعال الشموع في أحد المساجد، وعندما حضر الطلاب ليتدارسوا العلم اسقط عن طريق الخطأ شمعة على أحدهم، فنهره ووصفه بالجاهل.

أثرت كلمات الفتى في نفسه، فقرر التعلم بغض النظر عن كِبر عمره، وبدأ بالفعل بالدراسة والقراءة والتعلم على أيادي العلماء. هو لم يرفع الجهل عن نفسه فقط، ولم يصبح أستاذ في إحدى الحلقات، لقد أصبح من أعظم علماء النحو في زمان، ومؤلفاته تُدرس إلى يومنا هذا.

ما أريد إيصاله من هذه القصص البسيطة، أن الأعذار كانت متاحة للشخصين آنفي الذكر، فالأول قد تجاوز الستين، وهو كفيف أيضًا. والثاني كبير في العمر، وربما لديه من الأشغال ما يكفيه وزيادة. هذه الأعذار وغيرها لم تمنعهما من التعلم من جديد.

ميزة التعلم أنه غير محصور بعمر محدد، ولا بمهارات خاصة، التعلم متاح للجميع، وفي هذا الزمن أصبح متوفر في كل مكان، بأرخص الأثمان، وربما بالمجان.

طالما لم تمت بعد، فما زال لديك متسع من الوقت :)

الرسمة من إبداع Skybase

التعليقات

  • رياض فالحي

    المثل الفرنسي يقول jamais trop tard dans la vie أي لا شيء يأتي متأخرا في الحياة فيمكنك أن تبدأ متى شئت
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق