سورة الفاتحة

Qusay Mnaf

Qusay Mnaf

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

تُعتبر سورة الفاتحة 

أول سورة في القرآن الكريم من حيث التّرتيب، كُنيت بأم الكتاب، وأم القرآن، والشّفاء، والسّبع المثانيّ، والوافية، والحمدُ، 

وقد شرّفها الله سبحانه وتعالى بأن افتَتح بها كتابه، كما أنّه فرض على المُسلم قراءتها في كلّ ركعةٍ من ركعات صلاته كي تصحّ؛ 

فقراءة الفاتحة ركن من أركان الصلّاة لا تُقبل الصّلاة إلا بها، 

وقد قيل عنها بأنَّ آياتها تجمع معنى جميع آيات القرآن الكريم، ولو قُرِئَت بتدبّر لوُجِد بها حقّاً كلّ ما في القرآن الكريم من صفات الله جلَّ وعلا، وقصص الأمم السّابقة. تُعتبر قراءة سورة الفاتحة في الصّلاة بمثابة افتتاح التّخاطب مع خالق هذا الكون لعبادته ليقبل هذه العبادة،

 والدّعاء من سائله، وتوبة عبده وتوسّله. 

يقول النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الذي يرويه عن ربه سبحانه وتعالى في الحديث القدسيّ: (قسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْني وبَيْنَ عبدي نِصفَيْنِ فنِصفُها لي ونِصفُها لعبدي ولعبدي ما سأَل. قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :

 اقرَؤوا يقولُ العبدُ :

 (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، يقولُ اللهُ: حمِدني عبدي.

 يقولُ العبدُ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)، يقولُ اللهُ : أثنى علَيَّ عبدي.

 يقولُ العبدُ: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، يقولُ اللهُ: مجَّدني عبدي وهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي. 

يقولُ العبدُ: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) فهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي ولِعبدي ما سأَل. 

يقولُ العبدُ: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) فهؤلاءِ لِعبدي ولِعبدي ما سأَل).[١]

تعريف سورة الفاتحة
سُمِّيَت سورة الفاتحة بفاتحة الكتاب؛ لأنّ كتاب الله عزَّ وجلّ افتُتِح بها، 

فهي أول ما يكتبه الكاتب إذا أراد كتابة المُصحف، 

وهي أول ما يُتلى من كتاب الله عزَّ وجلّ، مع أنَّ سورة الفاتحة ليست أول ما نزل من القرآن الكريم، 

وقد كانت تُعرف هذه السّورة بهذا الاسم من أيّام النبّوة

وقد اختلف العلماء في هذه السّورة هل هي مكيّة أم مدنيّة

فمن قال بأنّها مكيّة استدلَّ بما حصل مع النّبي عليه الصّلاة والسّلام حيث إنَّ رسول الله عليه الصّلاة والسّلام (لما شكا إلى خديجة ما يجده عند أوائل الوحي، فذهبت به إلى ورقة فأخبره، فقال له: إذا خلوت وحدي سمعت نداء خلفي:

 يا محمد يا محمد يا محمد! فأنطلق هارباً في الأرض، فقال: لا تفعل! إذا أتاك فاثبت حتّى تسمع ما يقول، ثم ائتني فأخبرني. فلما خلا ناداه يا محمد، قل: بسم الله الرّحمن الرّحيم، حتّى بلغ ولا الضالّين).

 ووجه الاستدلال بهذا الحديث أنَّ نزول الوحي كان بمكّة، فلذلك حَسْب هذا الحديث تكون سورة الفاتحة سورةً مكيّةً.
ومن ذهب إلى أنّها مدنيّة استدلّ بما رُوِي عن أبي هريرة: (رن - بمعنى صاح- إبليس حين أُنزِلت فاتحة الكتاب وأُنزِلت بالمدينة).

 ووجه الاستدلال بهذا الحديث واضح في نصّ الحديث أنَّ سورة الفاتحة نزلت بالمدينة وتُسمّى سورة الفاتحة أيضاً بأم الكتاب؛ لأنّه يُبدَأ بها عند كتابة المَصاحف، ويُبدَأ بالقراءة بها في الصّلاة. ومن أسمائها أيضاً السّبع المثاني، وسورة الكنز، والوافية، وسورة الحمد، وسورة الصّلاة

سرّ سورة الفاتحة

سورة الفاتحة من أعظم سور كتاب الله عزّ وجلّ، حيث ورد في ذكر فضلها الكثير من الأحاديث النبويّة الصّحيحة،

 التي تُشير إلى فضائلها وأثرها في شفاء الأمراض، وقد استخدمها الصّحابة رضوان الله عليهم للرّقية والاسترقاء،

 ومن الأحاديث التي جاءت في ذكر فضل سورة الفاتحة ما رُوِي عَن أبي سعيد بن المعلَّى رضي اللَّه عنه، قَال: (كُنْتُ أُصَلِّي فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ حَتَّى صلّيت، قال: فأتيته، فَقَالَ: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَأْتِيَنِي؟ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أُصَلِّي، 

قَالَ: ألم يقل الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُوا للَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ)؟ ثُمَّ قَالَ: لَأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأعلمنَّك أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ، قَالَ: نَعَمْ (الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ).

وفي هذا الحديث بيانٌ أنَّ سورة الفاتحة أعظم سورة في القرآن الكريم، وقد سُميّت في نصّ الحديث بالسّبع المثاني، ووصفها النّبي عليه الصّلاة والسّلام بالقرآن العظيم، فكانت بذلك اختصاراً لكتاب الله كلّه، 

حيث جاء فيها توحيد الله سبحانه وتعالى بأقسامه الثّلاثة؛ توحيد الرّبوبية بقوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين)، وتوحيد الأسماء والصّفات بقوله تعالى: (الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين)، وتوحيد الألوهية بقوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين). ومن أهمّ فضائل الفاتحة جدواها بإذن الله إذا قُرئت للرّقية.

جاء في الحديث القدسي أنّ الله عزّ وجلّ يقول: (قُسِمَت الصّلاة بيني وبين عبدي نصفين؛ نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل؛ فإذا قال العبد (الحمد لله رب العالمين)، قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: (الرحمن الرحيم)، قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: (مالك يوم الدين)، قال الله: مجدني عبدي أو قال: فوّض إلي عبدي، وإذا قال: (إيّاك نعبد وإيّاك نستعين) قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال (اهدنا الصراط المُستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالّين)، قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل).

 ففي هذا الحديث بيان أنّ سورة الفاتحة هي خطاب وحوار يدور بين العبد ورب العالمين، حيث يُخاطب العبد ربّه كلما قرأ الفاتحة بحمد الله افتتاحاً وشكره بقوله: (الحمد لله رب العالمين)، فيتفاخر الله أمام ملائكته بذلك بقوله عزّ وجل: (حمدني عبدي)، ثم يُثني العبد على الله بقوله: (الرّحمن الرّحيم * مالك يوم الدّين)، وفي ذلك ثناءٌ وتمجيدٌ لله عزّ وجل، ثم يسأله الاستعانة في كلّ أموره بعد أن يُوحّده بقوله: (إيّاك نعبد وإيّاك نستعين)، ثم يسأله الهداية في الدّنيا والآخرة حتى يتجاوز الصّراط الذي هو سبيل النّجاة من النّار والفوز بالجنّة، فيعده حينها الله سبحانه وتعالى بأن يجيب طلبه. ومما ورد في كونها شفاءٌ من كل داءٍ ما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه حيث قال: (إنّها شفاءٌ من كل سَقَم)، وقد قيل: (إنّ موضع الرُّقية والاستشفاء منها (إيّاك نستعين)).

 ومن أسرار سورة الفاتحة 

أيضاً أنّها تُقرَأ لقضاء الحوائج، قال عطاء: (إذا أردت حاجةً فاقرأ بفاتحة الكتاب حتّى تختمها، تُقضَى إن شاء الله). ومن أسرارها أيضاً 

أنّها رُقية للشّفاء من الأمراض والعلل،

 فقد رَوى أبو سعيدٍ الخدريّ رضي الله عنه، قال: (بعَثَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سَريَّةٍ فمرَرْنا على أهلِ أبياتٍ فاستضَفْناهم، فأبَوْا أنْ يُضيِّفونا فنزَلوا بالعَراءِ فلُدِغ سيِّدُهم فأتَوْنا فقالوا: هل فيكم أحَدٌ يَرقي؟ قال: قُلْتُ: نَعم أنا أَرقي، قالوا: ارقِ صاحبَنا، قُلْتُ: لا؛ قد استضَفْناكم فأبَيْتُم أنْ تُضيِّفونا، قالوا: فإنَّا نجعَلُ لكم جُعْلًا قال: فجعَلوا لي ثلاثينَ شاةً، قال: فأتَيْتُه فجعَلْتُ أمسَحُه وأقرَأُ بفاتحةِ الكتابِ حتَّى برَأ فأخَذ الشَّاءَ فقُلْنا: نأخُذُها ونحنُ لا نُحسِنُ نَرقي فما نحنُ بالَّذي نأكُلَها حتَّى نسأَلَ عنها رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فأتَيْناه فذكَرْنا ذلك له، قال: فجعَل يقولُ: وما يُدريكَ أنَّها رُقْيةٌ؟ قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ ما درَيْتُ أنَّها رُقْيةٌ شيءٌ ألقاه اللهُ في نفسي فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: كُلوا واضرِبوا لي معكم بسَهم).

وفي هذا الحديث بيان أنّ سورة الفاتحة تُقرَأ على المريض بقصد الشّفاء من الأمراض


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق