علاقات منهارة

علاقات منهارة

ستر

ستر

سخرية تشعر بالسخرية ، بتاريخ نشرت

أنا يا صديقي اجتماعي منعزل...

الوصف الذي استخدمته في معظم حساباتي منذ صادفته لا أذكر اين، و لا املك فكرة يقينية انه يعبر عني غير انني اجده للان ما دمت دون اجابات اخرى تنفع مناسبا ..

كثيرة هي صداقاتي، لكنها تنتهي سريعا...و شيئا فشيئا ادركت ان الخطا يقع علي انا و لا احد يتخلى عني حقيقة...

أفكر دوما " استطيع ان ابقى على اتصال و تواصل معك مهما كانت الظروف في مرحلة- البدايات كما يسمونها-  صبح مساء و اتعايش معك مهما كنت مختلفا، تجدني بطريقة ما مناسبة لحديث ما لم تعتقد انك ستجد شخصا يرافقك في دردشة شبيهة عنه. لكن عندما تنقطع الصلة و لو ليوم واحد فقط لاي سبب كان....سيتغير كل شيء تماما.

ذاك الانقطاع الصغير سيجعل الغيابات متكررة و المواضيع فارغة و الاوقات ممتلئة باي طريقة كانت...و ما كان جميلا يصبح روتينيا ثقيلا، و تبدأ خيوط الغربة تنسج...حتى يصبح لدينا فراق من نوع ما..."

لم اتغير، بل لا ازال كما انا و ازداد اكتشافا لنفسي و ما يعيبها و كثيرة هي تلك العيوب التي ان سعيت لاصلاحها اشعر بالاختناق فقط لانني دون رغبة في ان اصبح غيري...غير ماانا عليه. ثم يزاولني ذلك الشعور بانني مجبرة على ذلك فلا يزيد الا غيضي، و ابقى ما انا عليه...محمملة غيري مسؤولية تحمل شخصي و التعايش معه....

و تستمر العلاقات تنهار....و تبقى الافكار دون بوح...سبب اخر لاكون اجتماعية منعزلة.

و تغدو الوحدة لذيذة

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق