عندما تجاهلت ..!

عندما تجاهلت ..!

Shahad Faisal

Shahad Faisal

بتاريخ نشرت

تجاهلت نداء عقلي بالتوقف عن خوض المزيد من المعارك الحياتية ، ادّعيتُ القوة في الموقف الخاطئ ، قضيتُ على هدوئي المعتاد بعد ازدحام كاد أن لا ينتهي ..

كنتُ أرتشفُ عشرات من أكواب القهوة في انشغال تام ، عشرات منها ولم تضاهي كوبًا واحدًا ارتشفته في سكون ..

كنتُ أنام دون أن يتوقف عقلي عن التفكير ، أستيقظ وأنا المستيقظة ..

في كل كوب قهوة أجد عُذرًا حرمني من الاستمتاع به - غير الذي كان - .

في الحقيقة ، قهوتي لم تكن شديدة المرارة ، أو لم تكن نسبة القهوة غير كافية بالنسبة لكمية الحليب ..

لم يكن حجم الكوب غير مناسب ،  ولم تكن الشركة قد اختلف انتاجها ،،،    بل أنا لم أكن أنا ..

سلبتُ من جسدي راحته وحريّته وأنا التي كُنت أُنادي بالحرية للأجساد والعقول  !

تجاهلتُ هاتفي ، وجهازي المحمول ليومين متتالين ، لم أكن أتسللّ لهما في غير حاجة ..

توقّفت عن متابعة إعلانات الوظائف التي غرقتُ بها وأنا السبّاح الماهر ..

أعدتُ كتابي الذي حان دور إنهائه قبل دخول الشهر الجديد إلى رفوف مكتبتي ، 

قرّرت أن أهدأ فقط ، لأيام قليلة ، 

أن أتأمل تناقص كوب قهوتي ، ومراحل طلوع الشمس .. 

 أن ألاحظ عدد الألوان التي يتزيّن بها مفرش سريري ، والأنماط المتكررة المنقوشة في جدران الغرفة ..

ان أتوقّف للحظة ، عكس التيّار ..






التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق