يوميتي (2): أفكار، أسئلة وتحدي.

يوميتي (2): أفكار، أسئلة وتحدي.

Suad

Suad

تعب تشعر بالتعب، بتاريخ نشرت

   اليوم كان يومًا عاديًا كبداية لفصل الخريف، كان يومًا كما سبقه من الأيام مليء بالأفكار والأسئلة، وتغيير المزاج المتكرر بلا سبب معين، لا يوجد سبب مقنع في هذه الحياة  يتعلق بتغير مزاجي المزعج جدًا... 

   سيطرت اليوم على عقلي فكرة مفادها :أن آخذ لحظة جمود مطلقة ويتوقف الوقت ,وتتوقف أي حركة حتى نبضات قلبي للحظة، وآخذ نفسًا عميقًا... نفسًا عميقًا فقط... إن هذا العالم اللعين يتحرك بسرعة فائقة ولم أعد أستطيع اللحاق به...

  هل خطر في أنفسكم يومًا سؤالًا عن حب العائلة؟ اليوم خطر في نفسي هذا السؤال عندما كنت أنظر إلى عائلتي تتبادل الهدايا فيما بينها بمناسبة ما ... هل تحبني عائلتي؟ نعم إن عائلتي تحبني، لكن ... لكنها تحبني لإني جزء منها ويجب أن يحبونني، ليس لأنهم يهتمون لأمري، أعلم أن هذا الأمر يمكن أن يكون قاسيًا لكنه الحقيقة صدقوني، إن عائلتي تحبني نعم ولكن لا تهتم لأمري. وربما لم أصغ الأمر بشكل جيد فأنا فاشلة في التعبير عن نفسي بالكلمات لذلك أستعمل الأغاني والموسيقى... 

   اليوم قمت بقبول التحدي لاجابة اختبار مادة "تحليل البيانات" في موقع "رواق"، ولكن للأسف فشلت فشلًا ذريعًا (5/13)، أجل فأنا لم أستخدم طوال حياتي برنامج Excel، جلستُ لمدة 3 ساعات وأنا أحاول ولكني استسلمت بالنهاية،  والآن مزاجي مجهول الهوية، فأنا لا أستستلم أبدًا... 

لمن قرأ يوميتي عسى أن تشاركني هذه الاغنية، وأتمنى لك قصة ما قبل نوم بلا مزاج مزعج. 



التعليقات

  • يونس بن عمارة

    في هذا الوضع افادني جدا صلاح الراشد فهو يقول ما اختصاره انتقل من حالة "بحاجة إلى حبّ واهتمام" إلى "مصدر للحب والاهتمام" والعالم صحيح متناقض وسيء في الغالب لكنه يعمل بمبدأ "تابعني اتابعك" الكارما حقيقية. جربيها احيانا. امنحي الاهتمام الحقيقي والصادق وسيعود عليك من مكان اخر بصورة لم تتوقعيها.
    1
    • Suad

      شكرا لك على دفء كلماتك سيد يونس. سأعمل بالنصيحة قدر الإمكان...
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق