يوميتي (5)

يوميتي (5)

Suad

Suad

بتاريخ نشرت

استيقظتُ اليوم فزعة من نومي قبل أن يرن منبه هاتفي ب عشر دقائق، لا أعلم لم وكأن جسدي لا يحب أن يستيقظ مع المنبه أبدًا ... 

  • اليوم كان تنظيف البيت كله علي نظرًا إلى أني كنتُ لوحدي في البيت، وقفتُ أنظر إلى الفوضى العارمة في غرف البيت الخمس مع المطبخ، أول فكرة خطرت إلى عقلي ... الإنتحار ...  كنتُ على بعد خطوتين من ذلك ولكن ما غير فكرتي هو برنامجي الإذاعي المفضل وصوت المذيع الذي لا يتناسب مع شكله أبدًا . 
  • اليوم نتيجة لشيء ما تذكرت قول فيودور: "إن الله لا يحب الصفقات." ... 
  • وأخيرًا اقتنع أهلي أن جلوسي أمام الحاسوب ليس لأغراض التسلية والفرفشة والكسل. درستُ المحاضرة الاولى من درس "تعلم مهارة الكتابة في اللغة الإنجليزية" لدى منصة ادراك، وكان أفضل درس أخذته على المنصة فكان ممتعًا وفيه تحدي لمشاهدة فيديوهات مدتها أكثر من 6 دقائق تتكلم عن خطابات عن التحفيز وكيفية ربط المتحدث للجمهور بقصته طوال الخطاب، فكان أول خطاب شاهدته هو خطاب "ليس براون" https://www.youtube.com/watch?v=xFr0FKnaLDk  الذي قال فيه: "إن رأي شخص فيك لا يعني أنه يجب أن يكون واقعك."... نعم فقرأت هذا القول من قبل فشعرت براحة نفسية عندما عرفتُ المصدر... فلا أحب "غباوة" بعض مسوقي عبارات نمو الذات وتنميتها.  
  • اليوم عرفتُ خصلة "وقحة" في فاليوم شعرت بالغيرة من انجاز شخص في مجال أنا أحبه، وخرقتُ أهم قاعدة من قواعدي. 
  • في الأيام السابقة ظلت تظهر أمامي فكرتي التي أهرب منها دائمًا ولا أحب التحدث عنها، ظهرت على شكل مقال و اقتباس و فيديو، لا أستطيع التعبير عما أتحدث عنه إلا من خلال الإقتباس من كتاب -اعذروني-، " إنه لا يجد الموت محزنًا إلى حد الخوف منه، ولا مخيفًا إلى حد الحزن عليه. إنه يحاول فقط أن يفهم...أن يفهم ما ليس عليه الموت أكثر مما هو عليه.كلما تعرف على أحد، يدفعه فضوله لمعرفة موقفه ازاء الموت قبل كل شيء. عنده أسئلة كثيرة سيطرحها، مثل إذا كان يخاف من الموت أم لا، وما إذا كان قد فقد قريبًا له بشكل مفاجئ، وعما إذا كان قد شهد موت أحد لا يعرفه، وعما إذا كان قد سيطر عليه شعور بإمكانية قتل أحد أم لا... ولكنه لم يستطع أن يسأل."، نعم دائمًا أريد سؤال الشخص الذي أمامي "المخطط باللون الأسود" لكني لا أستطيع ذلك. وذكرني بهذه الفكرة مقال في (ساقية) تحت عنوان (أوليفر ساكس: أن تعيش حياتك الخاصة وتموت ميتتك الخاصة) فبدأ المقال بمقولة لساكس "إن قدر كل إنسان -من الناحية الوراثية والعصبية- أن يكون فريدًا وأن يكون له طريقه الخاص في الحياة وأن يعيش حياته الخاصة وأن يموت ميتته الخاصة".أتمنى أن تصلكم فكرتي ولا تظنوا بي الغرابة :( ... 
  • أريد أن أقول أن أفضل كتاب قرأته بلا منازع بالنسبة لي ولن اتخلى عن فكرتي هذه هو كتاب "القوقعة" لمصطفى خليفة... ستقعون أسرى قوقعة ... 



لكل من قرأ يوميتي عش غرابتي لمدة 2:51 دقيقة، أتمنى لك قصة ما قبل نوم مليئة بألوان قوس قزح...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق