تجربتي الأولى

SUHA

SUHA

حزن تشعر بالحزن، بتاريخ نشرت

كتجربة أولى في التدوين , صعب أحكم اني اقدر ادون يومياتي أو لا .. هل رح استمر ؟ هل بدون لمدة سنة كاملة و ارجع لتدويناتي ؟

اليوم 11 من اول شهر ب سنة 2018

ارسلت لنفسي رسالة بتوصلني بالمستقبل سنة 2019 , خايفة ازعل او انصدم لأني ماحققت ولا اي هدف فأحاول من الحين اني ابذل قصار جهدي عشان ما اصدمني , و خصوصا اني ارسلت لنفسي سنة 2015 ووصلتني يوم 31 جيسمبر 2017 تحطمت من قد ايش سقف طموحاتي كان عالي ولا حققت منه ولاااااا شي ...


التعليقات

  • يحيى

    صوب نحو القمر، فحتى إذا أخطأت، فأنت ستصيب النجوم ، هذا هو المغزى من أن نرفع سقف الطموح كما شرح محب و على أحدنا أن يكون واقعيا و مرنا
    مررت بنفس الحالة و لا زلت أحاول التعامل معها،فأهدافي التي كنت أضعها قبل سنة مضت (صرت أضحك على الإنسان الذي فكر بهاته الطريقة!!! :)
    و مازلت أحتفظ بها كذكرى أو كشاهد على تحولي إلى الواقعية أكثر
    *صراحة (الطموحات و الأهداف التي أملكها أو لنقل كتبتها على ورقة أو حتى فكرت فيها ،يمكنها أن تكفي الجميع ، فأنا أتبنى طموحات و أهداف الأخرين و أعجب بها أيضا)
    لذا برأيي وجب التمييز بينها و ترتيبها حسب أولويات و التخطيط الجيد لذلك مع التنفيذ في الأخير
    1
  • محب روفائيل

    قرأت ﻷحدهم مرة عبارة لطيفة: "سأظل مصوبا سهامي للنجوم، فربما يوما أصيب"
    ده بيضحك على نفسه، وصحيح عمره ما هيصيب النجوم، لكن على الأقل هيوصل في النهاية لشيء مرضي (Satisfying) من الناحية العقلية والمنطقية..
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق