العالمة خولة الكريع

ود علي

ود علي

حب يشعر بالحب ، بتاريخ نشرت

سمعت اليوم قصة خولة الكريع في برنامج من الصفر أثرت فيني كثيرا لأنها وضعت لنفسها هدفا في كل مرحله من حياتها فوصلت إليه وتمكنت منه وهذا أمر رائع والجميل في الأمر دون أن تلاحظ أن نظرية وضع الأهداف نظرية مفيدة جدا تجعل من الشخص ذو قيمه
أمام نفسه أولا ومن ثم أمام الغير فهي تجعل الشخص يسعى ويشعر بقيمة الوقت وتترتب عليها أمور تطور العديد من المهارات الشخصية التي تعود للنفع لذات الشخص، منها تنظيم الوقت وترتيب الأولويات والإحساس بقيمة كل دقيقة تمر خلال اليوم.

ألهمتني الكثير الدكتورة خولة و تعلمت منها المثابرة والاجتهاد وحب العمل الذي يجعل المرء يخلص في عمله مما يترتب على هذا الحب تنمية مجال العمل وتطويره لأجل الوطن أولا؛ لأن تنمية الوطن تنمية للمواطن . أدخلت التقنية الجديدة في قسم الأبحاث السرطانية وطورت المركز بشكل رهيب بعيدا عن عملها رأيت الأم التي سعت لتعليم أبنائها تعليما مرموقا وتربية صالحة وأخص بالذكر ابنتها سارة حملت رايتها في المجال وسعت معها سعيا تستغفر لهم الملائكة لجميل العمل هذه الامرأة البدوية الأصيلة كان وراءها أب غرس فيها الثقة فلولاه ولولا أن الله منحها ذلك الأب العظيم الواعي الذي رأى بأن جميع أبنائه سواء أكانوا بناتا أم صبيان كل له هدفه وله بصمته وله نفعه في هذه الحياة بالرغم من وجود هذا الأب في حقبه تعد من أصعب الحقب التي مرت على المملكة وهي حقبة (الصحوة) التي ظلمت الكثير من الشباب والشابات بالوجه الخصوص إلا أنه كان ذو عقل واعي وذو ثقة في تربيته ومخرجات هذه البذرة فكان أساس هذا الإنجاز العظيم وأساس ظهوره فكم له من عظيم مردود الأجر في الأبحاث التي اكتشفت والمرضى الذين استفادوا منها . عندما نقول -وراء كل رجل عظيم امرأة- فإن وراء كل امرأة عظيمة أب آمن بقدراتها وسعى لإخراجها فجزاه خيرا والدها سامي الكريع وكتب أجره وأدخله فسيح جناته ورسالتي لكل أب أبنائكم كنز وطاقات مهدره وظفوها لتعود خيرا لدنيا وعظيم أجر للآخرة.

على فكرة بعد عامين من هذا اللقاء أصبحت برفسور نفع الله بها وبارك لها سعيها 


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق