( بداية الحكاية)

( بداية الحكاية)

ياسمين

ياسمين

حب يشعر بالحب ، بتاريخ نشرت


لطالما كانت اليوميات ملاذي لحل صراعات العقل والقلب معًا. أفند فيها مشاعري وأضعها تحت المجهر، أراقب تصرفاتي ونفسي بلا خجل. بالطبع لن أكتب هنا بتلك الصراحة التي أكتبها في دفتر يومياتي لكني سأشاركم الكثير من حياتي أيضًا.

سأكتب عن أطفالي، والكتب التي قرأتها، ومحاولاتي لتطوير نفسي واكتساب عادات جديدة على رأسها القراءة يوميًا، آه.. نسيت أن اخبركم بأمر التحدي؛  أخوض تحدي مهم للغاية حاليا؛ تحدي إنهاء ٥٠ كتاب بنهاية عام ٢٠١٩.

لك أن تعلم أهمية التحدي لي إذا أخبرتك أنني لم انهي من قبل حتى ٣٠ كتاب في عام!

نعم اسمعك يا من تقول لما تقحمين نفسك في تحدي خاسر   

حسنا، لأنني أردت اكتساب عادة الإلتزام. فأنا أستطيع إنهاء كتاب كل أسبوع لو انتظمت على القراءة اليوميه، لكن التسويف والكسل إحدى أسوء صفاتي، وها أنا أمامك ضحيتهما فلقد انهيت حتى الآن ٣١ كتاب فقط، وأصبح عليّ إنهاء ٧ كتب في الشهر بدلًا من ٤ كتب   

لكني لازلت اتحلي بالأمل، استعين ببرامج الكتب الصوتيه بجانب قراءاتي الورقيه للكتب.

حسنا يتوجب علي القيام الآن،سعيدة لأني بينكم.

 شكر خاص ل @younes لأني تعرفت على موقع  يومي  من مقاله عن أهمية اليوميات.

شكرا.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق