(اليح)

ياسمين

ياسمين

بتاريخ نشرت


أجلس على أريكتي مسترخيه وبجانبي كوبٍ من الشاي الساخن لأشربه، وما هي الإ ثوان ليظهر (عُمر) الصغير في الصورة مبددا استرخائي؛ يقف بصعوبه بجوار الطاولة الجانبية للأريكة ويٌحاول جاهدًا وبلا ملل مسك الكوب. وبدلا من الاستمتاع بالصباح أظل أحمي الصغير من كوب الشاي الساخن.

أخبرني أحدهم أن هذا التصرف من طبع الصغار، فلديهم الرغبة باكتشاف العالم من حولهم، وأنه لن يتوقف عن محاولة لمس الكوب حتى يلسع منه.  

خفت على الصغير أن يمر بتجربة سيئة في غفلة مني، لذا وفي أحد المرات أمسكت يديه وجعلتها تلمس الكوب، وما أن لامسته حتى سحبها سريعًا، عندها همست له وقد عقدت حاجبي (يح)..

وكررت التصرف ليربط بين كلمت (يح) وساخن وكوب الشاي وتنتهي رغبة الاستكشاف تلك من كوب الشاي.

وأنا هنا لأخبركم عن مدى النجاح الباهر لتلك التجربة، فقد أصبح الصغير يأتي إليّ كل يوم ليلمس كوب الشاي  هامسًا ب( يييييح) مع ابتسامة عريضة تملأ وجهة 😁😁 .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق