مراجعة رواية السأم لالبرتو مورافيا - ترجمة جورج طرابيشي.

مراجعة رواية السأم لالبرتو مورافيا - ترجمة جورج طرابيشي.

يونس بن عمارة

يونس بن عمارة

استمتاع يشعر بالاستمتاع، بتاريخ نشرت

يا سيادي نبداكم بالسلام, كانت شي ايام الشمس ضاوية و الخير لقدام... القلب فرحان والناس بالظرافة تكسب وتنال آآه يا سيدي والناس تخدم وتنال  (من أغنية جزائرية جميلة هنا)

**

قرأت خلال الأسابيع الماضية رواية السأم لالبرتو مورافيا وهي رواية بترجمة جورج طرابيشي، ومعروف عن البرتو انه محلل نفسي ممتاز فعندما تعرف ان جورج طرابيشي نقل معظم اعمال فرويد للعربية بامانة ممتازة ستدرك ان الترجمة العربية تمت بين ايدي مؤهلة جدا.

تحكي الرواية عن رسام مصاب بحالة مفرطة من السأم لديه ام غنية واب مسافر لم يعد، يشعر بحالة سأم شديد. في الحقيقة كسبت الشخصية بعض تعاطفي اول الامر لكنها فيما بعد لم اعد متعاطفا معها اطلاقا.

ويبدو ايضا البرتو بارعا جدا في تحليل احد اعقد المشاعر الانسانية وهي "السأم" أو الضجر، وبعبقريته الروائية جعل حياة بطل الرواية خالية من اي عواقب قد تعيق ادراكه للسأم مثل الفقر او العسكرية او متاعب الحياة. فالشاب رسام وابن لاحد ثريات المجتمع وقد اجتاز عسكريته خلال الحرب الاهلية في ايطاليا.

الرواية مع انها عن السأم الا انها ممتعة وكما قلت من قبل كسبت الشخصية معي تعاطفا حتى خرجت من المنزل واكترت مرسما واخذت راتبا شهريا من امها (اي شخصية البطل وهو ذكر) ثم تعرف على رسام اكبر منه (فاشل هو ايضا) له موديلات كان يرسمهن ثم تعرف بطل الرواية على احداهن واقاموا علاقة.

بعد اسابيع –مع السأم لم يذهب ابدا كما يقول- سئم البطل منها واراد فجأة ان يخبرها انه سيقطع العلاقة، لكنه ذهب لامه واخذ النقود اولا واشترى لها هدية جيدة (حقيبة يد نسائية) لكن ما اعجبني وفرحت له هو ان الفتاة فكرت بتركه وهذا ما اثار جنونه. لكني فرحت لهذا. لماذا ترضى ان تقطع العلاقة من جهتك ولما يفعل الطرف الاخر تنزعج؟ مع ادعائك ان ذلك لا يهمك في شيء. "ذق يا بن الايطالية الثرية".

الفتاة غريبة الاطوار حقا وهي بلا شعور حقيقي على الارجح (وهي العن صنف من البشر يمكنك معرفته) وهي مناسبة لتأديب هذا البطل في نظري وقد فرحت جدا بتعذيبه عبرها. لانه بليد وبارد ومُضجر حد الجنون. (بالمناسبة هي لا تشعر باي متعة عند تعذيبه نفسيا).

اعتقد ان الروايات لا تلخص لكن الفائدة الشخصية التي خرجت بها منها هي

" قد تكون تشعر بحالة نفسية مفرطة لكن ليس من حقك ان تعامل الناس وفقا لهاوتعطي مبررا لنفسك لايذائهم بشدة وتختبئ وراء شعورك بحالة عظيمة من الضجر او اللامسوؤلية الخ.. ايا كان وفي حال اصررت وقلت ساعاملهم سيقيض لك الرب في عليائه احدهم او احداهن تشعر بنفس الحالة لكنها اشد منك وستريك من صنوف العذاب ما تفرح به قلب يونس بن عمارة لما يقرأ قصتك المثيرة للشفقة"

والسلام ختام


التعليقات

  • رياض فالحي

    أقرأ هذه الأيام لهاروكي موراكامي، أكملت رواية 1Q84 ,طريقته في إنهاء الأحداث رائعة. أظن بقية الشهر سأقضيها مع روايلته.
    فعلا البطل يستحق الشخصية التي إلتقاها ،يبدو كان ذلك عقاب يعني الجزاء من جنس العمل...
    1
  • ربى عبد

    اشكرك على إلقاء الضوء على الرواية، يعني وجد البطل شخص متبلد الشعور أكثر منه ؟ مبروك عليه.
    1
    • يونس بن عمارة

      بالفعل وجد من هو اعظم منه. من ناحية عامة هذه الرواية لو بنيت على اصول واقعية -وانا لا اعرف ان كانت فعلا كذلك ام خيالية بحتة- فذلك يعزز شعوري بالقدر والاقدار الالهية لانه فعلا مستحيل ان تتحمل شخصا على تلك الشاكلة. سلبية ناجمة عن السأم بشكل خارق للعادة.
      0
  • أحمد عابدين

    الله يسامحك حرقت الرواية كلها 😂💔
    طول حياتي البائسة اتجنب التعامل مع الآخرين معظم الوقت لأنني مستاء دائماً تقريباً، ولكنهم بدورهم يستاءون عندما تتجنبهم، يا حسرة... كده كده ه يتقيض لنا من يتعسنا 😅
    3
    • يونس بن عمارة

      اسف ان كان حرقا لكن لا اظن ان رواية كالسأم سهلة الحرق فعلا. لكن القضية الان هو انك عرفت انطباعي ربما لو التقيت بهما ادبيا لاول مرة سيكون لك نظرة مختلفة وهي ليست اقوى روايات البرتو الذي لم اقرأ له سوى هذه. لديه الكثير جدا من الروايات. كما انني لم اذكر النهاية ولا الكثير جدا من التفاصيل الجانبية الاخرى. (العلاقات بين البطل وامه وحبيبته والرسام القديم) ثرية جدا. بالمناسبة انا قرأتها لاني كنت اشعر بضجر وسأم لا حدود لهما .واظن ان المعالجة بالادب شيء حقيقي الان :)
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق