كيف تغير نظرة الناس إلى علامتك التجارية أو منتجاتك؟

كيف تغير نظرة الناس إلى علامتك التجارية أو منتجاتك؟

يونس بن عمارة

يونس بن عمارة

استمتاع يشعر بالاستمتاع، بتاريخ نشرت

خلال القرن الثامن عشر، كان فريدريش الثاني -الملقب بالعظيم- يبحث عن طريقة مناسبة لتغذية شعبه وتخفيض أسعار الخبز. ولفعل ذلك اقترح الملك على شعبه "البطاطا" كإضافة مناسبة للوجبات التي يتناولها الشعب.

لكن الفلاحين رفضوا زرعها. والسبب في نظرهم أن البطاطا ثمرة تحمل الكثير من الأوساخ ولا طعم لها.

وهكذا قرر الملك فريدريش أن يقدم البطاطا بصفتها من "الخضروات الملكية"، وزرع حقلاً ملكياً كاملاً بالبطاطا وطلب من حراسه أن يقوموا بحمايتها.

وهنا تكمن براعة فكرة الملك؛ إذ نبّه الملك حراسه أن يتغافلوا عن الفلاحين المحليين عندما يحاولون سرقة الثمار من الحقل الملكي.

ولم يطل الزمن حتى بدأ الفلاحون يزرعون هذه "البطاطا الملكية" ويستنبتونها خفية. وهكذا، زاد الانتاج وكثرت غلات البطاطا وأصبح الجميع يأكلها.

هنا ندرك أن الملك فهم هذه الحقيقة: كل شيء يستحق الحماية؛ فهو جدير بالسرقة.

---------

ترجمة حصرية لـ(يومي) من إنجاز يونس بن عمارة، المصدر: النشرة البريدية Nishi من Miguel Ferreira بتاريخ 20 أغسطس 2018

التعليقات

  • رياض فالحي

    الممنوع مرغوب.
    1
  • ربى

    لدينا مثل شعبي هنا بنفس السياق و لكن عبثاً أحاول تذكره، مفاده أن السارق ستغريه السرقة عند مشاهدة القفل لعلمه أن هذا لحماية شيء ثمين كما في قصتك، الابواب المفتوحة تعني أن الشخص معدم...
    3
    • يونس بن عمارة

      صحيح وكما يقول الأمريكي "البرتقالة المسروقة ألذ طعما" لكننا لانشجع على السرقة. المغزى من النص هنا هو انه يمكنك استخدام هذه الفطرة الانسانية لتسويق منتجاتك بشكل جيد. في حال لم يقتنعوا بها بالحلول الأخرى.
      2
      • ربى

        أتفق معك..ولكن تلزم شريحة معينة من الناس للقيام بهذا و من ثم تقع عليهم هم الدعاية الخفية للمنتج..
        1
      • خالد نور

        "البرتقالة المسروقة ألذ طعما" عندنا "البسكويت المخطوف ألذ طعما🍪👌" حدث ذلك لنا. انا وصديقى, ذات مرة خطف من صديق اخر بسكويته بحركة احترافية😎، كلانا كان يكره هذا البسكويت ولكن هذه المرة كان لذيـــد جداا..
        لحظة : لم أكن اظن ان الأمريكان حكماء هكذاا🙃😈!!
        1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق