كيف أنت؟!

كيف أنت؟!

يسرا

يسرا

بتاريخ نشرت

كيف أنت ؟!

كيف أنت بعد إن تعثرت قدما أحدهم في كلماتك ، فاختل توازنه !،كيف أنت بعد أن أطلقت كلمات كالسهام السامة في نبرة من الفخر والنرجسية؟،كيف أنت في إعتيادك للأذي فما عاد لك الأذي شيئا إجراميا محرما؟! أين أنت من إدعاءات كاذبة غدوت أنت مكررا لها وغدوت أنا مؤمنا بها وبك ؟!

كيف أنا ؟!

إنني ممتن ، ممتن لتلك المرات التي مررت بك فيها ،فجعلت منك شخصا عاديا ،لن أتخاذل أبدا يا صديقي ،لقد شددت العزم وأدركت تلك الأثقال الملقاة علي عاتقي ،فأنا أسير بها في الزحام دون كلل أو ملل ،أسير وحدي دون وعي أحدهم بتلك الصراعات التي تدور برأسي ،أتحسبني يائسا؟ وأنا لا أعرف اليأس أبدا!! ..لقد واجهتك كاملا ،أستطيع أن أقول أنني هزمت حماقاتك تلك ،فأصبحت أنظر في عينيك المتصلبتين دون حذر  ،أصبحت حاضرا دون غياب عقلي في تساؤلاته ،أإذا كان هناك مكان لي أم لا ؟!،،أحببت حديثي لك وأنا في كامل قواي الخطابية دون توقف..خلاصة قولي أنني أصبحت (أنا)بعد إن كنت (أنت) يا صديقي.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق